النمسا تمنح جنسيتها لأحفاد ضحايا النظام النازي

النمسا تمنح جنسيتها لأحفاد ضحايا النظام النازي

قررت النمسا منح جنسيتها لأحفاد ضحايا النظام النازي، الذين "اضطهدوا وأجبروا على مغادرة البلاد آنذاك" ، ب"سهولة وطريقة مبسطة ".

وأوضحت الصحافة النمساوية أمس الثلاثاء أن البرلمان وافق على إجراء تغييرات ذات الصلة بقانون الجنسية النمساوي ،والتي دخل حيز التنفيذ في فاتح شتنبر الجاري.

واعتمد البرلمان النمساوي هذه التعديلات التشريعية في أكتوبر 2019 ، كجزء من "اعتراف النمسا بمسؤوليتها التاريخية وكخطوة أخرى في جهودها للتصالح مع ضحايا النظام النازي وأحفادهم" .

ووفقا للتغييرات المعتمدة ، يمكن لأحفاد ضحايا النظام النازي التقدم بطلب للحصول على الجنسية النمساوية بطريقة مبسطة، وينطبق هذا على كل من أحفاد الضحايا المباشرين (الأطفال والأحفاد وأبناء الأحفاد ، إلخ) وعلى الأطفال الحاضنين (في وقت التبني ، يجب أن يكونوا قاصرين) .

في الوقت نفسه ، لن تُلزم هذه الفئة من المواطنين الأجانب بالتخلي عن جنسيتهم السابقة (بشكل عام ، لا يُسمح بالحصول على جنسيتين أو أكثر في النمسا ).

وينص القانون على أن ضحية النظام النازي هو الشخص الذي أُجبر ، كمواطن نمساوي أو إحدى الدول التي خلفت الإمبراطورية النمساوية المجرية أو كشخص عديم الجنسية ، على الفرار إلى دولة أجنبية بسبب اضطهاد النظام النازي بألمانيا و من مؤسسات الرايخ الثالث ،على أن يكون المعنيون قد غادروا البلاد إلى الخارج في أجل أقصاه 15 ماي 1955.

وللحصول على الجنسية النمساوية ، يجب على جميع أحفاد ضحايا النازية إكمال استبيان خاص عبر الإنترنت ، الذي سيتم إحالته على الصندوق الوطني النمساوي لضحايا النظام النازي .



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات