النمسا تكتشف شبكة تجسس لصالح تركيا



أعلن كارل نيهمر وزير الداخلية النمساوي عن اكتشاف شبكة تجسس تابعة لتركيا تعمل فى النمسا مشددا على أن التجسس التركي لا مكان له فى البلاد.

وقال نيهمر فى مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء أن التحقيقات المكثفة التي أجراها جهاز استخبارات الشرطة النمساوية في الاشتباكات العنيفة بين نشطاء أكراد وأتراك في يوليو الماضي انتهت الى الكشف عن قضية تجسس لصالح تركيا .

وأوضح وزير الداخلية أن سيدة من أصل تركي ترسل معلومات مستمرة عن البلاد إلى نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وتم التأكد من أنها عضو فى شبكة تجسس كبرى.

وهدد وزير داخلية النمسا باتخاذ خطوات دبلوماسية عقابية ضد تركيا مشيرا الى أنه يوجه رسالة واضحة إلى أردوغان بأنه "لا مكان للتجسس التركي في النمسا".

ومن جانبها قالت وزيرة الاندماج النمساوية سوزانا راب فى المؤتمر الصحفي"تركيا تريد تقسيم المجتمع النمساوي وهذا التأثير يسمم أي فرص لاندماج الاتراك فى المجتمع ".

يشار الى أن الجاسوسة التركية كانت محتجزة في الأصل في تركيا وتم إطلاق سراحها بشرط الموافقة على التجسس على مواطنيها في النمسا والمهاجرين من أصل تركي لمصلحة النظام التركي وسوف يتم تقديمها الى محاكمة عاجلة فى النمسا .

ومن المعروف أن وزارة الداخلية النمساوية اشتبهت فى يوليو الماضي في وجود تأثير من تركيا وراء أعمال الشغب في مظاهرات في فيينا ونتيجة لذلك تم تكليف مكتب حماية الدستور والمكتب الاتحادي للشرطة الجنائية ومكتب الشرطة الجنائية باجراء التحقيقات اللازمة التى انتهت الى الكشف عن شبكة التجسس .



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات