السفير الروسي لدى النمسا : المطالب المرفوعة إلى روسيا بشأن قضية نافالني غير مناسبة



اعتبر السفير الروسي لدى فيينا، دميتري لوبينسكي، أن مطالب النمسا إلى روسيا الخاصة بإجراء "تحقيق سريع وشفاف" في قضية المدون والناشط الروسي، ألكسي نافالني، غير مناسبة.

وقال لوبينسكي، في بيان مقتضب نشره مساء اليوم الجمعة عبر حسابه في موقع "فيسبوك"، إنه تحدث مع المدير السياسي للخارجية النمساوية، غريغور كويسلير، في مقر الوزارة بشأن قضية "تسميم نافالني".

وصرح السفير الروسي: "أعتقد أن المطالب المرفوعة للجانب الروسي بإجراء تحقيق سريع وشفاف وشامل غير مناسبة في ظروف غياب أي معلومات وحقائق ومعطيات دقيقة لدى الجانب الألماني إضافة إلى عدم وجود أي رد جوهري على أسئلة النيابة العامة الروسية في الطلب الذي تم توجيهه يوم 27 أغسطس".

وقد أفادت وزارة الخارجية النمساوية، في وقت سابق من الجمعة، بأنها استدعت سفير روسيا لدى فيينا على خلفية قضية نافالني، وذلك بعد أن أعلنت الحكومة الألمانية، أمس الخميس، أن خبراء وزارة الدفاع للبلاد توصلوا إلى استنتاج يقول إن الناشط الروسي، الذي يخضع حاليا للعلاج في برلين، تم تسميمه بمادة من مجموعة "نوفيتشوك"، لكن لم يتم حتى الآن عرض أي معطيات تؤكد هذه الفرضية.

وهبطت طائرة نافالني خلال رحلتها من مدينة تومسك إلى موسكو، في مطار أومسك بشكل طارئ يوم 20 أغسطس بسبب تدهور حاد لحالته الصحية، وفي صباح 22 من الشهر ذاته تم نقل نافالني إلى برلين لمواصلة علاجه هناك بطلب من عائلته، وهو لا يزال الآن في غيبوبة وتوصف حالته بالصعبة، إلا أن الأطباء الألمان أكدوا أنه لا يوجد حاليا خطر يهدد حياته.

وسبق أن دعت السلطات الروسية مرارا إلى ضرورة عدم الاستعجال في الاستنتاجات الخاصة بصحة لنافالني، مشككة في فرضية تسميمه، وأكدت استعداداها للتعاون لكشف ملابسات الحادث.



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات