تقرير: تركيا حاولت اغتيال سياسي كردي في النمسا


كشفت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية عن اتهام السلطات التركية بإجبار عميل لها على إطلاق النار على سياسي كردي نمساوي في فيينا.

وقالت الصحيفة إنه في ظهر أحد الأيام من الشهر الماضي، دخل رجل إلى مركز شرطة في فيينا، زاعماً أنه عميل في المخابرات التركية، لطلب الحماية القانونية بعدما رفض القبول بأحد المهام الموكلة إليه، وهي إطلاق النار على سياسي كردي نمساوي.

الشاب الذي عرّف نفسه باسم فياز أوزتورك اشتملت شهادته على واقعة إدانة أخرى للسلطات التركية، وهي إرغامه على الإدلاء بشهادة زور لإدانة موظف في القنصلية الأميركية في إسطنبول، هو متين توبوز الذي كان يعمل في وزارة الخارجية الأميركية وإدارة مكافحة المخدرات، بحسب ما نقلته صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية.

وحكمت المحكمة التركية، في يونيو (حزيران)، على توبوز بالسجن لأكثر من 8 سنوات بتهمة مساعدة جماعة إرهابية مسلحة، ومحاولة الإطاحة بالحكومة التركية.

وقضية توبوز هي واحدة من عدة قضايا ضد مواطنين وموظفين أميركيين وموظفين حكوميين في تركيا بلا أساس قانوني أو أدلة مثبتة، بحسب المسؤولين الرسميين الذين أكدوا أنها محاولة من إردوغان لممارسة نفوذه في علاقاته العدائية المتزايدة مع الولايات المتحدة.

ويسيطر القلق دوماً على الحكومة النمساوية حول نفوذ المخابرات التركية في النمسا، وقد دقت هذه الحالة الأخيرة ناقوس الخطر.

ومن جانبه، قال كارل نهام وزير الداخلية النمساوي: «إننا نأخذ هذا الأمر على محمل الجد»، موضحاً أنه لن يعلق على تفاصيل القضية لأن التحقيق مستمر، بينما رفض مكتب المدعي العام التعليق على وقائع القضية، قائلاً في بيان أرسله عبر البريد الإلكتروني إن القضية حساسة للغاية لدرجة أنها «سرية».

وخلصت نتائج تحقيق لجنة خاصة تابعة للشرطة النمساوية، الشهر الماضي، إلى أن المخابرات التركية جندت محرضين للمساعدة في إثارة اشتباكات عنيفة خلال احتجاج كردي في شارع في منطقة فافوريتين في فيينا، في يونيو (حزيران)، وجمع معلومات عن المتظاهرين.

وأكد وزير الداخلية النمساوي أن «التجسس والتدخل التركي في الحقوق الديمقراطية لا مكان لهما في النمسا»، فيما قدرت وزارته أن هناك نحو 270 ألف شخص من أصول تركية في النمسا، نحو ثلثهم من الأكراد.

ومن جانبها، كشفت سوزان راب، وزيرة الاندماج النمساوية، أن «النمسا أصبحت هدفاً للتجسس التركي، وأن ذراع إردوغان الطويلة تصل إلى مدينة فيينا».

وترافق استبداد إردوغان المتنامي على مدى العقد الماضي مع حملة عدوانية اشتدت في الداخل والخارج، بدأت عندما اختلف مع الاتحاد الأوروبي، واشتدت بعد الانقلاب الفاشل في عام 2016 الذي ألقى الرئيس باللوم فيه على رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة، فتح الله غولن.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات