حزب الحرية النمساوي يطالب بإنهاء الدعم المالي الحكومي للجوء والهجرة

عقد البرلمان الإتحادي النمساوي اليوم الأربعاء جلسة إستثنائية لبحث طلب حزب الأحرار اليميني المتطرف بإنهاء الدعم المالي الذي تقدمه الحكومة لقضايا اللجوء والهجرة ودمج الأجانب داخل المجتمع.

وقال رئيس الكتلة النيابية لحزب الأحرار هربرت كيكل في تصريح صحفي إن برامج الحكومة الخاصة برعاية ودعم الأجانب واللاجئين تثقل الميزانية بمبالغ ضخمة وبالتالي يجب وقفها وتوجيهها لغرض توفير فرص عمل للمواطنين وتحسين ظروف الرعاية الصحية والاجتماعية خاصة في الظروف الصعبة الراهنة الناجمة عن أزمة فيروس (كورونا المستجد - كوفيد 19).

لكن الحكومة وأحزاب المعارضة تربط طلب حزب الأحرار بالحملة الانتخابية الجارية حاليا قبل إنتخابات فيينا البلدية المقررة الأحد المقبل وذلك في محاولة لكسب أصوات الناخبين في وقت يعاني فيه هذا الحزب اليميني من تراجع ملحوظ في شعبيته بسبب فضائح الفساد التي تورط فيها كبار زعمائه.

وعلى صعيد آخر يتصل بالأجانب ايضا كشف وزير الداخلية النمساوي كارل نيهمر أن الشرطة وجهت ضربة شديدة ضد الاحتيال المنظم للحصول على المساعدات الإجتماعية.

ونقلت وكالة الصحافة النمساوية عن وزير الداخليه قوله ان الحكومة تمكنت من إسترداد مبلغ 5ر11 مليون يورو من أموال المساعدات الحكومية المسروقة بعد أن ألقت القبض على عصابة نيجيرية في مدينة غراتس جنوب النمسا كانت تمارس تزوير شهادات الحصول على دورات اللغة والاندماج بالنسبة للأجانب وتسهيل عمليات الاحتيال المتعلق بالمزايا الاجتماعية.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات