النمسا تسمح للمتطرفين دينيا بالمراجعات الفكرية

أعلن كارل نيهمر وزير داخلية النمسا إطلاق برنامج جديد بالتعاون مع المجتمع المدني لتسهيل اجتثاث التطرف من البلاد .

وقال نيهمر فى تصريحات له اليوم الخميس أن البرنامج يشجع على المراجعات الفكرية لترك الأيديولوجية المتطرفة طوعًا.

وأضاف وزير الداخلية أن السلطات الأمنية دخلت في تعاون فاعل مع المجتمع المدني لمنع التطرف بهدف القضاء على الجرائم ذات الدوافع الأيديولوجية أو الدينية ولنبذ التوجهات والافكار المتطرفة .

وشدد الوزير على ضرورة إبعاد الأشخاص المتطرفين عن الإيديولوجيات الراديكالية المدمرة وتسهيل إعادة تأهيل هؤلاء الأشخاص وإعادة دمجهم فى المجتمع وبالتالي تقليل خطرهم على أمن المجتمع .

وذكر الوزير أن المجموعات المستهدفة لاتشمل فقط أولئك الذين ارتكبوا بالفعل جرائم جنائية بعد إطلاق سراحهم من السجون ولكن أيضًا أولئك الذين يريدون الابتعاد عن الأيديولوجيات المتطرفة طواعية.

واشار الوزير الى ان المشروع يتم بتمويل من الاتحاد الاوروبي ويضم بالإضافة إلى النمسا كل من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وبلجيكا وسلوفاكيا .

ومن جانبها ... قالت سوزانا راب وزيرة الدولة النمساوية لشئون الاندماج والمرأة فى تصريحات لها اليوم الخميس أنها تواصل اعداد الدراسات عن التطرف الديني والجماعات ذات الاجندة السياسية محذرة من خطر انتشار التطرف في النمسا.

وقالت الوزيرة "في النمسا علينا أن نتحرك باستمرار ضد جميع أشكال التطرف والراديكالية ومهمتنا هي إزالة التربة الخصبة لتنامي العنف أو أي شكل من أشكال الإرهاب".



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات