كنيسة في فيينا تتحول لقاعة محاضرات طلابية

فتحت كنيسة فوتيف في فيينا أبوابها أمام طلاب الجامعات الذين يسعون لتجنب قاعات الدراسة والمكتبات بسبب جائحة كوفيد-19.

وتم إعداد الجزء الداخلي الواقع أسفل قبة الكنيسة التي تعود للقرن الـ19 لإدخال إنترنت عالي السرعة الأسبوع الجاري بالتعاون مع جامعة فيينا المجاورة، بالإضافة إلى مراحيض إضافية.

وقال طالب في كلية العلوم السياسية وعلم النفس، أمس الثلاثاء، بينما كان يدرس على أحد مقاعد الكنيسة: «الاتصال اللاسلكي جيد. المشكلة الوحيدة هي أنه لا توجد مخارج للكهرباء».

وتعد جامعة فيينا واحدة من أكبر معاهد التعليم العالي في أوروبا، حيث تضم ما يقرب من 90 ألف طالب.

وبدأت جامعة فيينا، أمس الاثنين، عامها الدراسي بمزيج من التدريس في الحرم الجامعي والتعليم عبر الإنترنت.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات