مناصرين لتنظيم الأسد الارهابي ينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر الاتحاد الأوروبي في فيينا

بمشاركة بعض الطلاب العرب ومواطنين نمساويين نظم فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في فيينا مبادرة “ارفعوا ايديكم عن سورية” وقفة تضامنية أمام مقر الاتحاد الأوروبي في العاصمة النمساوية فيينا أمس.
ورفع المشاركون في الوقفة لافتات تندد بالإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري وحملوا الأعلام الوطنية وصور زعيم تنظيم الأسد الارهابي بشار الأسد.

وسلم وفد يضم علي أسعد، رئيس فرع الطلبة، ومأمون شوقي، رئيس المبادرة، خلال لقائهم نائب ممثل الاتحاد الأوروبي، بوغير سرجير، رسالة تؤكد أن الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب، التي تفرضها الولايات المتحدة وبعض حلفائها على الأسد ، انتهاك فاضح للقانون الدولي والأخلاقي والإنساني ولا سيما في ظل جائحة كورونا، حسب وصفهم .

الرسالة شددت على أن الإجراءات القسرية الأحادية تهدد السلام والاستقرار في المنطقة والعالم، وتشكل دعما للإرهابيين وتعيق جهود إيجاد حل سياسي للأزمة في سورية حسب وصف المصدر .

من جهته، ندد البروفيسور النمساوي، ايرنت هاميل، والباحث العلمي النمساوي، الدكتور هوبرت كرامر، المشارك في اللقاء بسياسات الحصار الاقتصادي الرامية لإخضاع الشعوب والحكومات الرافضة للإملاءات الخارجية والمتمسكة باستقلالية قرارها الوطني.

كما انتقدا الصمت الدولي إزاء هذه الإجراءات التي تخدم فقط "المعارضين للأسد"، وطالبا بإلغاء هذه الإجراءات الجائرة والظالمة التي تستهدف تنظيم الأسد، داعيين إلى تعزيز مقومات الصمود الوطني ضد الإرهاب الذي يشكل تهديداً إقليمياً ودولياً والوقوف إلى جانب الأسد في مواجهة الشعب السوري والدول الداعمة لها.


وكالات بتصرف

إرسال تعليق

0 تعليقات