حبس 8 أشخاص من ذوي الصلة بهجوم فيينا احتياطيا

قرر القضاء النمساوي اليوم حبس ثمانية شباب تتراوح أعمارهم بين 16 و 24 احتياطيا لخطورتهم على الامن العام وذلك فى اعقاب الهجوم الارهابي الذي وقع الاثنين الماضي فى وسط فيينا .

وقالت مصادر أمنية اليوم الجمعة أنه عقب الهجوم الارهابي تم اعتقال 14 شابا لصلتهم بمنفذ الهجوم ولكن أطلق سراح ستة منهم اليوم لانتفاء شكوك الصلة بالهجوم .

وأضافت المصادر أن الوضع يختلف الوضع مع الثمانية الآخرين حيث وافق النائب العام على حبسهم تمهيدا للمحاكمة .

وأشارت المصادر الى أن التهم الموجهة الى الثمانية هي الاشتراك في القتل والتورط في جماعة إرهابية وتنظيم إجرامي لافتة الى أن ابرز أسباب الاحتجاز هي خطر الهروب و خطر ارتكاب جريمة أخرى .

يذكر ان القانون النمساوي يمنع حبس الشباب والمراهقين احتياطيا قبل المحاكمة ولكن تم استئذان المحكمة بسبب خطر هروبهم وخطر ارتكاب جرائم اخرى .

وقد قال متحدث باسم النيابة العامة إن ثمانية رجال احتجزوا في النمسا للاشتباه في أنهم ساعدوا الرجل الذي قتل أربعة وجرح أكثر من 20 آخرين في الهجوم الدموي الذي وقع هذا الأسبوع في فيينا.

وأوضح المتحدث أن ذلك يرجع لوجود خطر يتمثل في أن الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و24 عاماً، كما هو الحال مع المشتبه بهم، يمكنهم الفرار وإخفاء الأدلة وارتكاب جرائم إضافية.

وقال المتحدث فى بيان له " إن هناك شكوكا قوية في أنهم أسهموا في جرائم القتل والتنظيم الإرهابي والاجرامي من خلال دعم القاتل قبل الهجوم".

يُذكر أن أحد أنصار تنظيم داعش قتل يوم الاثنين الماضي أربعة أشخاص في العاصمة النمساوية فيينا وأصاب أكثر من 20 آخرين، بعضهم بإصابات خطيرة، عبر إطلاق النار عليهم، وذلك قبل أن يُقتل برصاص الشرطة.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات