بعد الإخوان.. النمسا توجه الانظار الى جماعات “اردوغان” ميللي غوروش و ATIB..


أكدت مصادر مطلعة على تطورات الأحداث الأخيرة في النمسا، والتي اعقبت العملية الارهابية التي استهدفت ستة مواقع مختلفة في قلب العاصمة فيينا، أكدت أن أنظار سلطات البلاد تتجه إلى المنظمات التركية الموالية والمرتبطة بالرئيس التركي رجب طيب اردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم، وذلك بعد أن نفذت عشرات المداهمات لمراكز تتبع لجماعة الإخوان المسلمين وحركة حماس.

مصادر بينت أن السلطات تتابع منظمة “ميللي غوروش” وهي منظمة تركية ذات انتشار في النمسا، تعود ارتباطاتها الأولى لرئيس الوزراء التركي الراحل نجم الدين أربكان، أما الآن فهي ترتبط برجب طيب اردوغان، فيما ترتبط منظمة ATIB (الاتحاد الإسلامي التركي في النمسا) بشكل مباشر بحزب العدالة التنمية في تركيا.

المنظمتان بحسب المصادر تسيطران على أغلب الهيئات والمؤسسات الدينية الإسلامية، لاسيما الهيئة الدينية لمسلمي النمسا التي تدير 360 مسجدا ويرأسها أوميت فورال، وهي هيئة معترف بها حكوميا، على اعتبار أن الدين الاسلامي دين رسمي في البلاد، ومن هذا المنطلق لديها محاكمها الخاصة، وإليها تعود مسؤولية تعيين الأئمة وأساتذة المواد الدينية في المدارس، وهذا الأمر أعطى المنظمتين حرية في الحركة، وبالتالي السيطرة على معظم المساجد وتوجهاتها.

وكانت النمسا قد شهدت فضيحة وقفت خلفها منظمة ATIB إثر قيامها بتنفيذ عرض للأطفال، وهم يرتدون الزي العسكري التركي في ذكرى فتح القسطنطينية “استنابول”.

منظمة “مللي غوروش “، وبحسب بعض المراجع تعني باللغة التركية “الرؤية الوطنية”، وهي حركة سياسية دينية ومجموعة من الأحزاب الإسلامية التركية تسند إلى رؤية نجم الدين أربكان، وأُطلق عليها اسم “منظمات الشتات التركية الرائدة في أوروبا”، ووُصفت بأنها أكبر منظمة إسلامية تعمل في الغرب، تأسست في العام 1969م، وأعلنت الحركة في عام 2005 أن لديها 87,000 عضو في جميع أنحاء أوروبا، منهم 50,000 فقط في ألمانيا.

التحرك النمساوي الرسمي تجاه منظمات الاسلام السياسي، جاء على خلفية العملية الارهابية التي شهدتها البلاد مطلع الشهر الجاري، وكانت البداية مع جماعة الإخوان المسلمين وحركة حماس، إذ أفادت مصادر في وقت سابق بأن اجهزة الامن النمساوية داهمت بيوت العشرات من قيادات الإخوان المسلمين في النمسا وصادرت حواسيبهم وهواتفهم الشخصية وهواتف ذويهم، مؤكدة أنه تم إقفا أربعة مراكز دينية تابعة لهم، فيما تجري تحقيقات متعلقة بتهم غسيل أموال

وسائل إعلام محلية، قالت حينها إن الشرطة النمساوية اعتقلت أكثر من 70 مشتبها به في حملة مداهمات لعدد من الجمعيات التي يشتبه بأنها تابعة للإخوان وحركة حماس، فيما أكدت النيابة العامة في النمسا، أن المداهمات جرت في 4 مناطق مختلفة .

وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات