ماكرون تعليقا على حادث فيينا: بعد فرنسا دولة صديقة تتعرض للهجوم


قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن مرتكبي الهجوم الأخير في العاصمة النمساوية فيينا "هاجموا بلدا صديقا" بعد أن انتهوا من مهاجمة فرنسا.

وكتب في تغريدة: "نحن الفرنسيون نشارك أفراد الشعب النمساوي الصدمة والحزن الذي أصابهم هذا المساء بهجوم في قلب عاصمتهم فيينا".

وأضاف: "بعد فرنسا، تتعرض دولة صديقة للهجوم... يجب أن يعرف أعداؤنا مع من يتعاملون. لن نستسلم".

وأفاد التلفزيون النمساوي نقلا عن مصادر في الشرطة، بأن هجوم فيينا شمل 6 مواقع مختلفو، بينها المعبد اليهودي.

وأعلنت وكالة الأنباء النمساوية (ايه بي ايه) مساء اليوم الاثنين استنادا إلى وزارة الداخلية النمساوية عن القبض على شخص يحتمل تورطه في واقعة إطلاق نار في قلب العاصمة النمساوية فيينا.

وبحسب ما تم نقله عن متحدثة باسم الوزارة، فإن إحدى الرصاصات اصابت شرطيا بالقرب من ساحة السويد (شفيدنبلاتس) فأحدثت له إصابات بالغة.

وأضافت المتحدثة أنه لم يتم التأكد بعد مما إذا كان المعبد اليهودي القريب من مكان الحادث، هدفا للهجوم.

ولا تزال ملابسات الواقعة غير معروفة، كما أنه لا يزال من غير المحدد بعد ما إذا كان وراء الهجوم شخص واحد أو عدة اشخاص.

وكانت مقاطع فيديو، بثتها محطة (أوإي 24"، أظهرت قناصا مقنعا يطلق رصاصتين على الأقل في شارع مفتوح.

وفي مقطع آخر بركة دماء كبيرة قبالة أحد المطاعم.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات