صفحات تواصل اجتماعي تنشر نماذج من أسئلة أمن الدولة عندما اعتقلت أشخاص من تنظيمي الاخوان وحماس

في ليلة التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر 2020، وهو يوم ذو طابع رمزي مهم، داهمت قوى الأمن النمساوية في حملة ضد الإخوان المسلمين وحركة حماس بيوت 70 شخصا في فيينا ومحيطها، فيما اعترف وزير الداخلية النمساوي كارل نيهامر بعدم وجود علاقة مباشرة بين الحملة والاعتداء الإرهابي الذي وقع في فيينا قبل الحملة بأسبوع، معرّفا هذه الحملة بأنها "ضربة ضد جذور الإسلام السياسي".

تحدثت وسائل الإعلام عما مجموعه 25 مليون يورو نقدا عثر عليها لدى المتهمين، مع اعترافها بعدم تأكيد المدعي العام النمساوي لهذه المعلومة، وفيما يفترض حاليا أنه جرى التحفّظ على أملاك المتهمين المنقولة وغير المنقولة، فإنه من المدهش عدم حبس أي من المتهمين بناء على العثور على هذا المبلغ الكبير.

في التحقيقات عامل أمن الدولة من دوهمت بيوتهم بوصفهم متهمين أو شهود، ولكن حتى بعض من وصفوا بالشهود اقتحمت بيوتهم بعنف ليلة التاسع من نوفمبر وتعرض أطفالهم وأهالي بيوتهم للترويع، فقد كسرت القوى الأمنية الأبواب واستخدمت كلاب أثر مدربة على شم النقود، وترك الأطفال دقائق عدة في البرد قبل أن يسمح للأهل بجلب معاطف لهم، وفي حالة واحدة على الأقل حققت الشرطة مع الأطفال عن المكان الذي يخفي فيه والدهم المال. المصادرات تركت بعض العائلات من دون أي نقود لإصلاح الأبواب المكسورة ولدفع المصروفات اليومية، أي إنها لم تراع الحد الأدنى المطلوب معيشيا.

إلى جانب أسئلة التحقيق التي تتعلق فعلا بهدف حملة المداهمات هذه، وجه أمن الدولة أسئلة لا علاقة واضحة لها بالقضية، وإنما يمكن اعتبارها أسئلة تتعلق بالمعتقدات الشخصية.

أمن الدولة سأل المحقق معهم عن دياناتهم ومذاهبهم، وعن ممارستهم للشعائر والتزامهم بالتعليمات الدينية، وعن علاقاتهم الاجتماعية مع النمساويين الأصليين، وعن آرائهم بقضايا إسلامية إشكالية وعن مواقفهم من جوانب الدين الإسلامي السياسية.

المثير للاهتمام مساءلة أمن الدولة المتهمين عن معرفتهم بمصطلح الإسلاموفوبيا / رهاب الإسلام وماذا يعني لهم، متبوعا بسؤال يقترح أن الإسلاموفوبيا مبررة ويريد معرفة إذا كان المتهم يتفق مع ذلك أم لا.

ما يثير مزيدا من الدهشة في أسئلة التحقيقات أسئلة تتعلق بالقضية الفلسطينية (انظر العينة في نهاية النص) وطريقة ربطها المبتسرة بموضوع الحملة التي تثير القلق من نية تجريم رفض الكيان الصهيوني في فلسطين عبر ربطه بالإسلام السياسي الذي يريد أمن الدولة محاربته.

تزامن ذلك مع حزمة إجراءات مكافحة الإرهاب التي أعلنت عنها الحكومة في الأسبوع نفسه مقرونة بحملة لمكافحة "الإسلام السياسي" بوصفه معتقدا، فقد أعلن عن قرارات مشكوك في قانونيتها ولا تتفق مع الحقوق الأساسية، وهنا نطرح السؤال الآتي: هل ستخدم هذه الأسئلة قريبا "الخبراء" الذين تحدثت عنهم حكومة كورتس في تحديد من هو "الخطر" الذي يجب سجنه وأي جمعية تنشر "دعاية إرهابية" يجدر إغلاقها ومنعها؟ ما هو الرابط، بحسب فهم موظفي أمن الدولة بين ختان البنات (وهو غير معروف في فلسطين) وبين الموقف الفلسطيني من دولة إسرائيل التي أقيمت على أنقاض وجوده في فلسطين؟

نماذج من أسئلة أمن الدولة المتعلقة بالمعتقدات:

كم لديك من الصداقات مع عائلات نمساوية أصلية أو غير مسلمة؟

هل تزور المسجد؟ وإذا كان الجواب نعم، هل تفعل ذلك بانتظام؟

ما هي الأوضاع الدينية في بيتك؟

هل تقدمت بطلب للحصول على الجنسية النمساوية؟ ولماذا؟

ما رأيك في إقامة الخلافة الإسلامية؟

هل تؤيد الحوار أو مفاوضات السلام مع اسرائيل؟

ما هو المدخل إلى حل الصراع بين فلسطين واسرائيل، بحسب رأيك؟

هل تؤيد تزويج البنات في سن التاسعة؟

هل تؤيد ختان الإناث؟ وما الجدوى من ذلك برأيك؟

هل يجب أن يربى الأطفال الذين نشؤوا في النمسا ليتحولوا إلى شهداء لاحقا؟

هل تريد أنت أيضا إقامة الخلافة الإسلامية وتطبيق الشريعة؟

هل تعرف يحيى عياش؟

هل ترى من الصواب أن يحصل عضو في حماس على منصة في وسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك؟

هل تعرف الوثيقة "بروتوكولات حكماء صهيون"؟

هل تعرف ياسر عرفات؟

ما رأيك بياسر عرفات؟ هل تراه مثلا أعلى؟

هل مسلمو النمسا مضطهدون؟

ماذا تفهم من المصطلح "إسلاموفوبيا / رهاب الإسلام"؟ هل هو مبرر؟ وإذا كان الجواب نعم اشرح لنا لماذا هذا المصطلح مبرر.

هل من الممكن أن يكون الإرهاب الإسلامي حول العالم، أو ربما اضهاد النساء وذوي المعتقدات الأخرى في معايير الشريعة، سببا للمخاوف المرتبطة بالإسلام؟

هل المسلمون ضحايا بنظرك؟ ماذا تعني ب"ضحايا"؟ من الجاني؟

هل تؤيد أن تتحول النمسا، أوروبا، العالم كله، إلى دولة خلافة؟

هل تعني قوانين الشريعة شيئا لك، بصفتك مقيما في النمسا؟ هل تؤيد تطبيق الشريعة في النمسا؟

هل تؤيد إنشاء جيوب/ولايات اسلامية في النمسا مستقلة قانونيا، تطبق فيها الشريعة من دون فصل الدين عن الدولة؟

هل تؤيد المساواة الكاملة بين النساء والرجال؟

هل تلبس زوجتك غطاء رأس؟ هل ترى أن على المرأة ن لبس غطاء رأس أم أن بإمكان المرأة المسلمة الخروج بدونه؟

لا تسمح الشريعة الإسلامية بزواج المسلمة بمسيحي أو يهودي او غير ذي دين؟ هل تتفق أنت مع ذلك؟

هل تسمح لابنك ان يتزوج بمسيحية أو يهودية؟ هل تحدد أنت بمن يتزوج ابنك؟

هل تلتزم أنت وزوجتك وأطفالك بمواقيت الصلاة؟

هل تؤيد الفصل الصارم بين الرجال والنساء في الصلاة في المنزل؟

هل تؤيد إيقاظ الزوجة والأطفال لصلاة الفجر في الساعة الرابعة صباحا؟

هل تسمح لابنك خلال شهر رمضان بشرب الماء في النهار في المدرسة؟ ما هو حسب رأيك السن الإلزامي للصيام في رمضان؟

ما رأيك بمن يتركون الدين الإسلامي (المرتدون)، وما حكمهم في القرآن؟

هل تتفق مع كافة محتويات وثيقة حقوق الإنسان الأوروبية؟

هل تعرف حد السرقة في القرآن؟ وما رأيك؟

ما موقف الشريعة والقرآن من التعامل مع مثليي الجنس، وما رأيك من ذلك؟

هل تؤيد إقامة محاكم شرعية كمصدر تشريع مواز للنظام الحقوقي النمساوي؟

ماذا تعني كلمة "كفار"؟

هل المسيحيون كفار؟

هل من المكن ان تصادق كافرا؟

الشريعة تحل مال الكافر وتسمح للمسلم باستباحته. هل يسمح أيضا باستباحة زوجته وأطفاله؟

هل من المسموح إقامة علاقات اجتماعية مع مسيحيين ويهود ومشاركنهم أو تهنئتهم في الأعياد؟

هل من حق المرأة أن تغادر المنزل بدون مرافق وأن تقرر بنفسها مكان تواجدها خارج محيط الأقارب؟

هل تذهب زوجتك إلى التسوق بمفردها؟

هل يسمح للرجل المسلم ضرب زوجته؟ هل من المسموح تأديب أو ضرب الزوجة في حالات معينة؟

حسب الشريعة، على المسيحي واليهودي دفع جزية. هل تؤيد فرض الجزية على المسيحيين واليهود في دولة إسلامية؟

هل المسموح الكذب على الكافر؟ هل مسموح خداعه وتضليله؟ هل تسمح الشريعة بالكذب على الكفار؟

ماذا يعني لك الاندماج؟ هل ترى نفسك مندمجا؟

هي تزور أية فعاليات ثقافية في النمسا (أوبرا، مسرح، عروض موسيقية، احتفالات، جمعيات عمل تطوعي..)؟ هل لديك صدافات مع نمساويين مسيحيين خارج إطار العمل؟

هل أنت سني أم شيعي؟

بتاريخ 16 تشرين الأول /أكتوبر في فرنسا طعن شاب في الثامنة عشرة وقطع رأس معلم مدرسة كان قد عرض كاريكاتيرات تظهر محمدا، ونفذ المهاجم جريمته وهو يصرخ ألله أكبر. ما رأيك بما حصل؟

تصريحات مكرون مشروعة عملا بحرية الرأي وليست إهانة للدين. هل تتفق؟

بتاريخ 2 تشرين الثاني/نوفمبر نفذ مسلم في العشرين من العمر اعتداءا ذا خلفية إرهابية اسلامية في وسط فيينا قتل فيه أربعة أشخاص وجرح العديدون، واستعمل الرجل بندقية آلية من طراز كالايشنيكوف ومسدسا وحمل حزاما متفجرا مزيفا. ما هي أقوالك في هذا الموضوع؟

هل من حق المرء أن يقتل باسم الله؟ ما رأيك؟

كيف يكون رد فعلك إذا أهين الرسول أو الله؟

تتنامى في أوروبا أعمال العنف التي تحصل بدافع إسلامي. كيف ترى الأمر؟ هل تؤيد أعمال العنف؟ وإلى أي حد؟


المصدر : نادي فلسطين العربي على الفيس بوك

إرسال تعليق

0 تعليقات