أول صورة من قريب لأحد المهاجمين في ليلة الرعب بفيينا



الصورة نشرتها صحيفة Bild الألمانية الشعبية، وقامت بتمويهها عمدا، ربما لأن الشرطة النمساوية دعت وسائل الاعلام الى عدم نشر صور أو بث مقاطع فيديو توضح هويات المهاجمين، ونقلها عنها موقع Wien24 الاخباري النمساوي، وهي واحدة من صور عدة نشرها من يظهر فيها بحساب في Instagram قبل ساعات من العملية، الا أن الحساب تم اغلاقه.


دماء أحد الجرحى ظهرت عند مدخل أحد المطاعم

مع الصور التي نشرها، بث صاحب الصورة التي نراه فيها ملتحيا ومتمنطقا برشاش ومسدس وسكين قاطع للرؤوس، مقطع فيديو أقسم فيه يمين الولاء للخليفة "الداعشي" محمد سعيد عبد الرحمن المولى، المعروف بلقب "الأمير" أبو ابراهيم الهاشمي القرشي، وفقا لما ذكره الموقع الاخباري النمساوي.

ونقل الموقع عن "بيلد" أيضا، أن صاحب الصورة هو بنسبة كبيرة القتيل أمس برصاص شرطة فيينا، الا أن المتحدث باسم وزارة الداخلية النمساوية Harald Sörös رفض تأكيد هذا الاعتقاد، وذكر أن وسط فيينا شهد 6 مسارح ارهابية في وقت واحد أمس، وأن الشرطة أطلقت النار على أحد المهاجمين، وقال إن "أحد الجناة لا يزال فارا" في اشارة الى أن الباقين تم اعتقالهم. أما رئيس بلدية فيينا، مايكل لودفيغ، فنقل عن الشرطة أن المهاجمين كانوا يطلقون النار عشوائيا على من يصادفونهم، فجرحوا 14 شخصا بينهم ضابط شرطة، ومنهم 7 حالاتهم حرجة في المستشفيات.



وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات