خبيرة نمساوية: أيديولوجيا الإخوان أساس الأفكار الإرهابية

الصورة تعبيرية حول لقاء عمر الراوي ارهابيين في العراق ربيع 2019

اعتبرت خبيرة نمساوية في شؤون تنظيمات الإسلام السياسي أن أيديولوجيا وخطاب تنظيم الإخوان هما أصل الأفكار الإرهابية.

خلاصة توصلت لها مقال لها نينا شولتز، في مقال لها نشرته صحيفة "دير ستاندرد" النمساوية العريقة، على خلفية هجوم فيينا الإرهابي، الذي وقع الأسبوع الماضي. وخلّف قتلى وجرحى.

تقول شولتز في مقالها المنشور أمس الأحد إن "المجتمعات الإسلامية لم تعش دور الضحية الذي لم يحتل مكانة في خطاب الإسلام السياسي إلا بتأسيس جماعة الإخوان في 1928".

وأضافت "وتأسيسا على هذا الدور أسست جماعة الإخوان في أيديولوجيتها وأفكارها إلى المقاومة في شكل الجهاد، ومنحتها مشروعية، بل أضفت عليها صفة الإلزامية عندما يكون المسلمون في خطر، من وجهة نظر الجماعة".

ورأت أن "الخطاب السياسي يقدم لجماعات مثل الإخوان، الحجج والمبررات والأساس الشرعي، لأولئك الذين يريدون تجنيد الشباب المسلمين لعمليات إرهابية".

وفي هذا الصدد، دعت الخبيرة النمساوية إلى "مواجهة أيدولوجية الإسلام السياسي، وما يتم الترويج له في مساجد بعض الجمعيات والجماعات الكبيرة مثل الإخوان".

ونبهت إلى أن الدراسات تؤكد أن ما يتردد في هذه المساجد قريب جدا من الافتراضات الأيديولوجيا الأساسية للإرهابيين.

وقبل أيام، نفذ إرهابي نمساوي يحمل جنسية مقدونيا الشمالية وجذور ألبانية أيضا، المارة في مواقع مختلفة من المدينة القديمة في فيينا، ما أوقع ٤ قتلى مدنيين وشرطيا واحدا، فضلا عن 22 إصابة.


وكالات


إرسال تعليق

0 تعليقات