مرصد مينا يكشف مكالمات تم التنسط عليها من قبل الأمن النمساوي بين نائب مسلم وعضو في تنظيم الإخوان


حصل مرصد “مينا” على معلومات جديدة بشأن العملية التي تنفذها الشرطة والقوات الخاصة النمساوية والتي طالت مقرات ونوادي وشركات عقارية مرتبطة بالإخوان المسلمين، فيما بات يعرف بعملية “الأقصر” التي يشارك فيها بحسب مصادر مينا ما يقارب الـ 1000 عسكري نمساوي على امتداد البلاد وبشكل خاص ولاية غراتز.

يظهر في ملفات التحقيق سياسي، ونائب في برلمان ولاية فيينا المحلي مولود في العراق. 

يظهر اسمه على صلة بمشروع مدرسي خطط الإخوان المسلمون لبنائه في فيينا، وفي محادثة تم التنصت عليها بين أحد المشتبه بهم والسياسي في 25 يونيو 2020. 

سأل أحد الإخوان المسلمين المزعومين عما إذا كان السياسي قد أرسل طلبه إلى رئيس البلدية فيينا؛ فكان رد النائب أن هذا لا ينبغي أن يكون موضوع يتم التحدث به قبل الانتخابات، ولكن بعد ذلك، وفي مكالمة هاتفية أخرى من قبل اثنين من المشتبه بهم، قيل أنّ النائب تحدث إلى مجلس المدينة للتعليم. 

ووعد بإعطاء إشعار إذا ما سمع عن إحدى المدارس المهجورة التي يمكن استخدامها في مشروع مدرسة الإخوان المسلمين.

 المكالمة الهاتفية الثالثة هي أيضًا حول ما إذا كان العمدة قد تعامل بالفعل مع “الأمر”.




إرسال تعليق

0 تعليقات