أنا مسلم وفخور بإنقاذي شرطيا في فيينا


أعرب الفلسطيني أسامة جودة، عن اعتزازه بإنقاذه شرطيا ليلة الهجوم الإرهابي في العاصمة النمساوية فيينا قبل أيام.

وفي حديثه للأناضول عن تلك الليلة، قال جودة إنه جاء إلى النمسا من قطاع غزة الفلسطيني قبل 8 أعوام.

وأوضح أنه يعمل في مطعم بمنطقة شفيدن بلاتز، وحاول الاختباء في مكان آمن بمجرد سماعه صوت إطلاق نار، مبينا أنه اختبئ وراء شجرة بعد اقتراب إرهابي منه.

وأضاف "حاولت التحدث بالعربية مع المهاجم وأعلمته بأنني فلسطيني مسلم؛ غير أنه لم يأبه بي واستمر بإطلاق النار".

ولفت إلى أن إطلاق النار تبعه مجيء عنصري شرطة إلى المنطقة، ومحاولة الإرهابي الاختباء منهما.

وأوضح أن "الإرهابي أصاب أحد الشرطيين الذي سقط على الأرض وبدأ ينزف بشدة، وفي هذه اللحظة خرجت من خلف الشجرة، وأردت مساعدة المصاب".

وأضاف: "إلا أن الشرطي الآخر قال لي إنه علي الدخول إلى مكان آمن، لكنني لم أقبل وسحبت الشرطي المصاب إلى مقعد وقدمت له الإسعافات الأولية".

وأشار جودة إلى أن سيارة إسعاف وصلت المكان بعد دقائق، إلا أن المسعفين كانوا في حالة صدمة ولم يستطيعوا الاقتراب من الشرطي.

وأكد أنه بعد لحظات وصل تركيان إلى المكان وتساعدوا في نقل الشرطي إلى سيارة الإسعاف، لافتا إلى تقديم معلومات لرجال الأمن بعد إرسال المصاب إلى المستشفى.

وعن عمله البطولي قال جودة "أنا فلسطيني ومسلم، والتركيان اللذان جاءا إلى المكان مسلمان كذلك، ونحن فخرون بما قمنا به، والإرهاب لا دين له، والدين الإسلامي ليس على هذا النحو، ولم نتعلم ديننا بهذه الصورة من نبينا محمد".

ولفت جودة إلى إعراب كل من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، ورئيس بلدية فيينا مايكل لودفينع، عن شكرهما له.

وشهدت فيينا، مساء الإثنين، هجوما مسلحا أسفر عن مقتل 5 أشخاص بينهم منفذ الهجوم وإصابة 17 آخرين، حسب وزارة الداخلية النمساوية.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات