سنغافورة ترحل عمالاً أجانب أيدوا الهجمات الإرهابية في فرنسا والنمسا


أعلنت وزارة الداخلية في سنغافورة اليوم الثلاثاء، إن الشرطة أجرت تحقيقات مع 37 شخصاً في أعقاب الهجمات الإرهابية التي شنها متطرفون في النمسا وفرنسا.

وقالت الوزارة: "لا يوجد ما يشير إلى أن أياً من هؤلاء كان يخطط لهجمات أو احتجاجات في سنغافورة، ولكن رُحل 16 من أصل 23 أجنبياً بعد التحقيق معهم".

وأضافت "أعيد ماليزي إلى وطنه بعد أن تبين أنه متطرف ينوي السفر إلى سوريا أو فلسطين للمشاركة في أعمال عنف مسلح".

ورحل 15 بنغالياً معظمهم من عمال البناء، بعد أن "أطلقوا منشورات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حرضت على العنف أو أذكت الاضطرابات المجتمعية"، رداً على الهجمات الأخيرة في أوروبا.

وكان أحد المعتقلين يعتزم تنفيذ هجمات ضد الهندوس في وطنه، وقال إنه يريد القتال في سوريا، وكشمير.

ويعتمد اقتصاد سنغافورة بشكل كبير على العمالة الأجنبية من الدول الآسيوية المجاورة، في قطاعات مثل البناء، والأمن، والمساعدة في الأعمال المنزلية.

وتحمل المهاجرون في قطاعات مثل البناء العبء الأكبر لوباء كورونا في سنغافورة، إذ يمثلون كل الإصابات المسجلة تقريبا والتي بلغت 58 ألف.

وقالت الوزارة إن التحقيق جارٍ مع 14 مواطناُ سنغافوري، في إطار عملية تهدف إلى "استباق هجمات مماثلة في سنغافورة".


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات