4 شبان في فيينا يهددون المارة بسلاح كاذب والشرطة تنوي تغريمهم بتكاليف العملية


حسبما أفادت صحيفة كورونة النمساوية، كان لسلوك طائش لمجموعة من الشباب في وسط مدينة فيينا عواقب كبيرة، حيث استدعى العمل الذى قامت به المجموعة، مساء السبت لإطلاق عملية واسعة النطاق من قبل الشرطة بما فى ذلك قوات الدعم من WEGA وذلك لأن الشبان استخدمت سلاح ناري مزعوم في Albertinaplatz في الحي الأول وكرروه عدة مرات، و ستكلف تلك الحملة الشباب كثيرا بسبب البلاغ الكاذب .

ففي حوالي الساعة 5 مساء السبت، جذب المراهقون الأربعة الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و 17 عاماً انتباه العديد من الأشخاص بسلوكهم الطائش ذلك .

وأفاد المتحدث باسم الشرطة دانييل فورست أن مجموعة كبيرة من خدمات الطوارئ - وقوات المنطقة من المدينة الداخلية وقيادة شرطة مدينة جوزيفستادت بالإضافة إلى ضباط الشرطة من وحدة الاستعداد ووحدة الطوارئ و WEGA - ذهبوا إلى مكان الحادث من الحي السادس عشر .

مطاردة فورية ناجحة
وتابع فورست: "فر الشباب قبل وصول الشرطة، و تم إيقافهم وتفتيشهم أثناء المطاردة فورية"، وبحسب قوله فإن السلاح الناري المزعوم هو مسدس فارغ ( مسدس غاز او مسدس فارغ ) ، كما تم إيجاد سكين مع الشباب.

وأفاد المتحدث بأن هناك عدة محاضر للشباب الاربعة، على مثل الاشتباه في وجود تهديد خطير وعدم الالتزام بلائحة إجراءات الطوارئ Covid 19، بالإضافة إلى ذلك، تم حظر حمل السلاح على الشباب، وعليهم ان يقوموا بدفع تكاليف تلك العملية واسعة النطاق.

استدعاء قوات الشرطة بدون داعى جريمة يحاسب عليها القانون 
وفي هذا السياق، أكد المتحدث الرسمى بإسم شرطة فيينا مرة أخرى إلى أن تعمد إطلاق عملية للشرطة أو الإنقاذ أو الإطفاء بسبب بلاغ طوارئ كاذب يعد جريمة جنائية، وأكد : "قد تكون هناك محاضر بسبب مسائل قانونية مختلفة، مثل قانون شرطة الأمن أو قانون إشارة الطوارئ أو قانون الاتصالات، بالإضافة إلى ذلك،  فإن سوء استخدام قوات الشرطة واستدعائهم بدون داعى يمكن أن يؤدي إلى الالتزام بسداد تكاليف النفقات المتكبدة لتلك العمليات ".


INFOGRAT
ترجمة ريم أحمد


إرسال تعليق

0 تعليقات