صحف ودراسات نمساوية تعتقد أن الإخوان تدعم الإرهاب في أوروبا


بعد نحو شهرين من العملية الأمنية "رمسيس"، لا تزال تحقيقات نمساوية مزعومة تؤكد ضلوع الإخوان في دعم التنظيمات الإرهابية.

ونقلت صحيفة دير ستاندرد النمساوية عن تحقيقات الادعاء العام في جراتس، إن المحققين يشتبهون بوضوح في أن الإخوان جماعة إرهابية .

ولا تزال التحقيقات النمساوية التي يجريها الادعاء العام في جراتس جارية حتى اليوم، رغم مرور نحو شهرين على مداهمات قوية نفذتها الشرطة في 4 ولايات بشكل متزامن يوم 9 نوفمبر الماضي، واستهدفت 60 هدفا إخوانيا، واخضعت 30 مشتبها بهم لاستجواب فوري.

فيما ذكرت أول دراسة لمركز توثيق الإسلام السياسي التي صدرت قبل أيام، أن الإخوان تدعم تنظيمات إرهابية خارج أوروبا.

وقالت الدراسة إن الإخوان في أوروبا "يدعمون أيضا تنظيمات إرهابية عاملة خارج القارة العجوز بعدة أشكال، منها الدعم المالي"، وفق ما نقلته دير ستاندرد.

وحذرت الدراسة، التي جاءت في 50 صفحة، وتلقتها الجهات الحكومية النمساوية مباشرة من المركز، من أيديولوجية الإخوان التي "تؤدي إلى إحداث شرخ في المجتمع النمساوي، الأمر الذي من شأنه أن يغذي التطرف".

الدراسة التي أعدها الأستاذ في جامعة مونستر الألمانية، مهند خورشيد، ومدير مركز التطرف في جامعة جورج واشنطن، لورينزو فيدينو، تتناول الإخوان وتاريخها وشبكاتها، وأكدت أن "عناصر الجماعة يتعالون على القيم الأوروبية والنظام القانوني الأوروبي".


INFOGRAT+وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات