بيان صحفي صادر عن منظمة عربية لحقوق الانسان في النمسا

المنظمة العربية لحقوق الإنسان في النمسا، تستنكر وتدين وتشجب العمل الاجرامي الذي لاعلاقة له بالانسانية، والذي اقدم عليه الرئيس الامريكي دونالد ترامب، والمنطلق من ازدواجية المعايير والعنصرية، والذي أعفى بموجبه عن 4 مجرمين قتلة من شركة بلاك ووتر أدينوا بقتل 14 مدنيا عراقيا.

حيث أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عفوا عن أربعة حراس أمن من شركة “بلاك ووتر” للخدمات الأمنية الخاصة، كانوا يقضون عقوبات بالسجن لقتلهم 14 مدنيا عراقيا، بينهم طفلان، في بغداد عام 2007، في مذبحة أثارت احتجاجا دوليا على استخدام المرتزقة في الحرب.

وكان الحراس الأربعة، وهم: بول سلاو، وإيفان ليبرتي، وداستن هيرد، ونيكولاس سلاتن، مشاركين في قافلة مدرعة أطلقت النار بشكل عشوائي على حشد من المدنيين العزل في ساحة النسور في العاصمة العراقية.

إنها جريمة أخرى يرتكبها النظام الامريكي لتضاف الى جرائمه التي تعرفها المنظمات العالمية ومنها المنظمة العربية لحقوق الانسان، وهذا الاجراء يشكل وصمة عار في جبين الانسانية. وها هو رئيس امريكي يغادر البيت الأبيض ليعفو عن القتلة.

ضياء الشمري
امين عام المنظمة العربية لحقوق الانسان في النمسا
٢٣/١٢/٢٠٢٠

إرسال تعليق

0 تعليقات