تراجع عملیات ترحیل اللاجئین إلى أوطانهم بسبب فيروس كورونا في النمسا

تراجع عدد عملیات ترحیل اللاجئین الذي رفضت طلبات لجوئھم كثیرا خلال العام الجاري بسبب وباء كورونا، وفق وزارة الداخیلة النمساویة ، لكن ھذا التراجع یقابله من جهة أخرى ارتفاع في عدد اللاجئین الذین تم ايقافهم من على الحدود ومنعھم دخول البلاد. 

وأفاد تقریر لصحیفة ”ستاندارد“ أن عدد عملیات الترحیل من النمسا انخفض بشكل حاد بـ أكثر من 30 %خلال أزمة وباء كورونا في العام الجاري. 

و نقلاً عن وزارة الداخلیة النمساویة فقد تم ترحیل 7788 منھم حوالى 3973 شخصا عودة طواعیة إلى بلادھم، في حین بلغ عدد عملیات الترحیل في نفس الفترة من العام السابق 12432 شخص منھم حوالى 5728 شخص عودة طواعیة و 6704 ترحیل إجباري كما أكدت وزارة الداخلیة النمساویة أن العودة الطوعیة لا تزال تحظى بـ ألاولویة المطلقة حتى في ظل الوضع الحالي لكورونا ونحن ندعم العائدین الطوعیین, من خلال دفع تذاكر رحلات العودة إلى الوطن الأم . 

من جھة أخرى أشار التقریر إلى استخدام للعنف في تنفیذ الكثیر من عملیة الترحیل أثناء الفترة الممتدة ما بین ینایر یونیو ومن جھھ أخرى دعت جمعیات حقوق الأنسان داخل النمسا إلى حظر كامل لعملیات الترحیل بسبب وباء كورونا واعتبرت في تصریحات للصحیفة أنه من غیر المسؤول أن تستأنف السلطات عملیات الترحیل رغم استمرار الوباء ، ومن أجل عدم تعریض صحة الأشخاص المعنیین للخطر، حيث طالبت الحكومة النمساویة وحكومات الولایات بإیقاف جمیع عملیات الترحیل حتى إشعار آخر. 

وبحسب الصحیفة النمساویة، فإن تداعیات وباء كورونا لم تقتصر على خفض عدد عملیات الترحیل بشكل حاد خلال العام الجاري، بل تسبب أیضاً في زیادة ُ عدد اللاجئین الذین تم ردھم من على الحدود أیضا. وبحسب بیانات وزارة الداخلیة، منع 2188 شخصاً من دخول البلاد خلال العام الجاري .


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات