مركز بان كي مون للمواطنة العالمية يشيد بدعم قطر السخي لتحقيق التنمية المستدامة والسلام في العالم


أعرب رئيس جمهورية النمسا السابق، الرئيس الحالي لمركز بان كي مون للمواطنة العالمية، الدكتور هاينز فيشر، عن امتنانه الشديد للدعم السخي التي تقدمه دولة قطر للمركز بهدف تحقيق التنمية المستدامة والسلام في العالم، وأشاد بمساهمة دولة قطر في تمويل برنامج تمكين المرأة في أمريكا اللاتينية الذي أطلقه البرنامج العالمي لتنفيذ إعلان الدوحة بالتعاون مع المركز.

جاء ذلك في مراسم حفل توقيع مذكرة التفاهم بين دولة قطر، ومركز بان كي مون للمواطنة العالمية، في فيينا.

وقع من جانب دولة قطر، سعادة السيد سلطان بن سالمين المنصوري سفير دولة قطر لدى جمهورية النمسا الاتحادية والمندوب الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية في فيينا، ومن جانب مركز بان كي مون للمواطنة العالمية، رئيسه الدكتور هاينز فيشر.

حضر حفل التوقيع، سعادة السيد جون براندولينو مدير إدارة شؤون المعاهدات في مكتب الأمم المتحدة في فيينا المعني بالمخدرات والجريمة.

بدوره، أكد سعادة السيد سلطان بن سالمين المنصوري، في كلمته خلال الحفل، على أهمية الدور الذي يضطلع به مركز بان كي مون للمواطنة العالمية، وشدد على حرص دولة قطر على دعم المركز وأنشطته المختلفة ومن بينها برنامج تمكين المرأة في أمريكا اللاتينية.

وأضاف: "يسعدني أن أنقل لكم دعم دولة قطر الكامل لهذا البرنامج المبتكر، وفخرها بما حققه البرنامج العالمي لتنفيذ إعلان الدوحة من إنجازات، آخرها برنامج تمكين المرأة وبناء القيادات النسائية في دول أمريكا اللاتينية بغية تحويل سياسة التعليم إلى أفعال من أجل تعزيز العدالة وسيادة القانون وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وذلك من خلال التعليم والتدريب، للتأثير على اتجاه التنمية الاقتصادية والاجتماعية في مجتمعاتهن، وإعطاء المثال الصحيح للجيل القادم من القادة".

وتناول المندوب الدائم للدولة في كلمته تبعات وباء كورونا، وأشار في هذا الصدد إلى أن النساء والفتيات من بين الضحايا الرئيسيين لهذا الوباء، مما يستدعي تمكين النساء للتخفيف من تأثير الوباء على مجتمعاتهن، مؤكدا بأن وجود المزيد من النساء في القيادة يعد أمرا حيويا من أجل مستقبل أفضل، وأوضح أن برنامج تمكين المرأة هو خطوة ملهمة لتحقيق هذه الأهداف النبيلة.

وحول البرنامج العالمي لتنفيذ إعلان الدوحة، أشار السفير سلطان المنصوري إلى أن دولة قطر ومن خلال تحملها تمويل هذا البرنامج، أكدت إيمانها بالتضامن العالمي عندما قررت تحويل إعلان الدوحة وأهداف خطة التنمية المستدامة 2030 إلى برامج عمل على الأرض من أجل سعادة البشرية وتحقيق الازدهار وتعزيز السلام العالمي.

تجدر الإشارة إلى أن مركز بان كي مون للمواطنة العالمية، هو منظمة شبه دولية، يتخذ من العاصمة النمساوية فيينا مقرا له منذ إنشائه في يناير عام 2018، ويتقاسم رئاسة هذا المركز كل من سعادة السيد بان كي مون الأمين العام السابق للأمم المتحدة، وفخامة رئيس جمهورية النمسا السابق الدكتور هاينز فيشر، ومن أبرز أهدافه المساهمة في تحقيق قرارات الأمم المتحدة المتعلقة بنشر السلام وحماية المواطنين في العالم، وحماية مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة والدفاع عن حقوق المرأة والأطفال والشباب، من خلال توفير التعليم والنشأة الجيدة.

وكانت دولة قطر قدمت دعما مباشرا لهذا البرنامج، بالإضافة إلى الدعم المقدم من البرنامج العالمي لتنفيذ إعلان الدوحة.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات