النمسا و دول أوروبية تقاطع منتدى اقتصاديا في إيران بسبب إعدام الصحفي المعارض



انسحبت أربع دول أوروبية من المشاركة عبر الانترنت في منتدى اقتصادي في إيران، وذلك بعد إعدام صحفي معارض بارز.

والسفراء المقاطعون للمنتدى هم من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا والنمسا.

وفي وقت لاحق، أعلن المنظمون تأجيل المنتدى الذي كان مقررا يوم الاثنين.

ويأتي هذا وسط خلاف دبلوماسي متصاعد بين إيران ودول أوروبية بسبب إعدام الصحفي روح الله زم.

واتُّهم زم باستخدام تطبيق مراسلة بهدف إثارة المعارضة ضدّ الحكومة.

وكان زم قد حصل على حق اللجوء في فرنسا بعد توثيق الاحتجاجات الحاشدة في عام 2017 عبر موقع يديره بالإنترنت.

ووصفت فرنسا الإعدام بأنه "بربري وغير مقبول"، وقالت إنه يتعارض مع التزامات إيران الدولية. وأدان الاتحاد الأوروبي مقتل زم "بأشدّ العبارات".

واستدعت إيران مبعوثي فرنسا وكذلك ألمانيا، التي تتولى حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، للاحتجاج على الإدانة.

وبعدها أعلنت فرنسا يوم الأحد عبر موقع تويتر تعليق مشاركة سفيرها في المنتدى الاقتصادي الأوروبي-الإيراني، إلى جانب المبعوثين الآخرين.

وكان زم - وهو ابن رجل الدين الإصلاحي محمد علي زم - يدير موقع (آمد نيوز) الإخباري المعارض الذي تتهمه الحكومة الإيرانية بالمسؤولية عن إثارة المظاهرات التي شهدتها البلاد عامي 2017 و 2018.

ونشر الموقع، الذي يحظى بمتابعة أكثر من مليون شخص عبر تطبيق "تليغرام" للرسائل المشفرة، مقاطع مصورة للاحتجاجات ومعلومات بها إدانة عن مسؤولين إيرانيين.

وكان "تليغرام" قد حجب الموقع بسبب خرق سياسات الشركة المتعلقة بنشر محتوى خطير، لكنه عاد لاحقاً باسم مختلف.

وفي وقت سابق من العام، أُدين زم بـ"الفساد في الأرض"، وهي واحدة من أخطر التهم في إيران.

لكن منظمة العفو الدولية، المعنية بحقوق الإنسان، قالت إنه كان ضحية "محاكمة غير عادلة اعتمدت على اعترافات انتزعت بالقوة".


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات