ألمانيا تعتزم الدخول في إغلاق وطني بفترة الأعياد لمنع تفشي كورونا


تعتزم ألمانيا الدخول في حالة إغلاق وطني على مدار فترة أعياد الميلاد المجيدة المقبلة، وسط ما تشهده البلاد من ارتفاع في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

وذكرت شبكة "سكاي نيوز" الناطقة باللغة الإنجليزية، أمس، أنه بموجب الإجراءات الجديدة التي ستستمر من يوم 16 من شهر ديسمبر الجاري حتى الـ 10 من شهر يناير المقبل، فإنه سيتم إغلاق المدراس والمتاجر غير الضرورية، وستظل الحانات والمطاعم مغلقة، كما سيتم حظر بيع الألعاب النارية قبل ليلة رأس السنة.

وتستند الإجراءات، المتفق عليها بين المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وقادة الولايات الفيدرالية الـ 16 في البلاد، على القيود المفروضة بالفعل بموجب حالة الإغلاق الجزئي.
النمسا: التراخي في تطبيق إجراءات الوقاية من كورونا خلال الأعياد قد يقود لموجة ثالثة أصعب

حذر المستشار النمساوي سباستيان كورتز، اليوم، من أن التراخي في تطبيق إجراءات الوقاية والحد من انتشار كورونا المستجد خلال فترة الأعياد قد يقود إلى موجة ثالثة من انتشار الوباء في يناير المقبل، قائلا إنها: "ربما تكون أصعب من الموجتين السابقتين".

وتأتي تصريحات المستشار النمساوي اليوم في إطار انتهاء المرحلة الأولى من فحوصات فيروس كورونا الجماعية في النمسا، على أن تجرى المرحلة الثانية في الفترة من 8 إلى 10 يناير المقبل عقب انتهاء أجازات عيد الميلاد.

وحذر كبير أطباء الأوبئة في النمسا كريستوف وينيش، اليوم، من خطورة الوضع المأساوي في المستشفيات خاصة في وحدات العناية المركزة، مشيرا إلى ضرورة توفير المزيد من الأسرة لملاحقة الإصابات اليومية والتي لازالت مرتفعة إذ يصل معدلها حوالي 3 آلاف إصابة يوميا.

من جانبه، أعلن حاكم ولاية شتاير مارك هيرمان شوتزنهوفر، أنه قرر فرض ارتداء الكمامة في الأماكن العامة والمفتوحة علاوة على السعي إلى توفير التطعيم الإجباري في أقرب فرصة.

وكانت الحكومة النمساوية قد أعلنت قبل يومين عن تشديد إجراءات مكافحة كورونا قرب بدء احتفالات عيد الميلاد ورأس السنة الميلادية الجديدة.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات