بعد "رمسيس".. قيادات الإخوان في النمسا تحت الضغط


بعد أسابيع من عملية "رمسيس"، باتت قيادات الإخوان بالنمسا تحت ضغط كبير، يعكس الحصار الذي تتعرض له الجماعة بهذا البلد الأوروبي.

ووفق صحيفة كورير النمساوية، فإن 4 أشخاص من أصل 70 مشتبها به من قيادات الجماعة في العملية الأمنية التي شنتها الشرطة في 9 نوفمبر/تشرين الأول الماضي، يعملون كمدرسين للدين الإسلامي بالنمسا.

وكرد فعل على وقوعهم في دائرة المشتبهين من قيادات الإخوان، فقد 3 من الأربعة مدرسين وظائفهم بشكل نهائي، فيما يتوقع أن يفقد الرابع وظيفته، وفق تقرير كورير.

جاء ذلك في وقت يقع فيه مشتبه به رئيسي، هو فريد حافظ، أستاذ العلوم السياسية في جامعة سالزبورج النمساوية، والذي يعتقد بأنه أحد أهم قيادات الإخوان هناك، تحت ضغط كبير.

ونأت إدارة جامعة سالزبورج بنفسها عن حافظ. ووفق رئيس الجامعة هندريك لينيرت، فإن الإدارة تحقق في واقعة دخوله دائرة الاشتباه، وعواقبها على حافظ وفق لائحتها الداخلية.

وقبل أيام، تنصلت قيادات بالجماعة ومسؤولون نمساويون سابقون منها، خوفا من مستقبل قاتم ينتظرهم في الأراضي النمساوية.


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات