عراقي يتسبب بمأساة لشاب بعدما دفعه أمام مترو فيينا 2019 ولا حتى تعويضه مالياً

heute
كان زدرافكو  على بعد بضعة ملليمترات من الموت في مايو 2019، بعد ما دفعه عراقي يبلغ من العمر 21 عاماً أمام مترو الأنفاق القادم فى محطة Westbahnhof في فيينا، كما لو كانت معجزة، نجا زدرافكو ذو37 عاماً من الحادث ، لكن كان لابد من بتر قدمه. وقال انه في ذلك الوقت كان سعيد لكونه ما زال على قيد الحياة.

وبعد مرور ما يقرب من عامين على الحادث المشروع، لم تحصل الضحية على أي تعويض عن الألم والمعاناة من الجاني، تقول المحامية استريد فاغنر في هذا الصدد "هذا في الأساس مشكلة قانونية، حيث أن الرجل مريض، وبالتالي لا عليه أي خطأ، بالإضافة أنه ليس عنده أي أملاك"


يتمكن من المشي بين الحين والآخر بفضل طرفه الاصطناعي وعكازاته، ومع ذلك، لا يزال يعاني من الألم حتى اليوم فيقول: "لا تزال مسامير في كتفي وهي مؤلمة للغاية، لذا فإن العملية التالية لي مخطط لها في بداية فبراير المقبل"

تلقى الرجل البالغ من العمر 37 عاماً 8000 يورو من خدمة وزارة الشؤون الاجتماعية، التي تحملت تكاليف المستشفى، ومن الواضح أنه لن يتمكن من رؤية سنت واحد من الجاني لأنه لا يملك شيئاً.

وتقول زوجة شقيق زدرافكو أنه أصبح شخصاً مختلفاً تماماً ولم يعد كما كان، بالرغم من أنه يحاول يإستمرار إخفاء مشاعره، وأنه لم يعد يفعل أي شئ بسبب بتر قدمه، حيث أحيانا يخرج من المنزل بعد تحايل بالساعات من زوجته .


INFOGRAT-ريم أحمد