في عام 2020 حظر مكتب العمل في النمسا حوالي 93 ألف شخص من الاعانة بسبب الاهمال

lt1
في العام السابق، سجل مقياس الدعم الكلي أكثر من مليون شخص عاطلين عن العمل ليوم واحد على الأقل في عام 2020، ولكن لم يكن هناك "ارتفاع حاد في البطالة فحسب، بل كان هناك ركود واضح في سوق العمل"، حيث ارتفع عدد العاطلين عن العمل بنسبة 11.5%، وانخفض عدد الوظائف الشاغرة بنسبة 24.8%.

في الوقت نفسه، تم فرض عقوبات أقل بمقدار %36.02 عام 2020 مقارنة بعام 2019، لكن كان هناك 93.199 حظرًا، حوالي 46% من حالات الحظر تتعلق، وفقًا لـ AMS ، بـ "حالات سوء المعاملة" الفعلية بموجب قانون التأمين ضد البطالة.

وقالت AMS : "يمكنك التمييز بين عمليات الحظر تلك التي تفرض عقوبات شديدة وصارمة للغاية"، إذا كنت لا ترغب في العمل تمامًا، فيمكن إلغاء إعانة البطالة تمامًا، حدث هذا في 583 حالة في عام 2020.

بسبب "رفض أو منع إجراء تدريب أوعمل" ، تم حظر إعانات البطالة أو المساعدة الطارئة لمدة ستة أسابيع، وفي حالة التكرار لمدة ثمانية أسابيع، وفي حالة عدم حضور المشاركون في الدورة لمدة أيام دون عذر، تم تخفيض إعانة البطالة أو المساعدة الطارئة فقط في هذه الأيام".

أدى وباء كورونا إلى انخفاض الطلب بشكل كبير على العمالة في العام السابق، ومع انخفاض عدد الوظائف الشاغرة، انخفض عدد الردود من الشركات، كما كان وباء كورونا نقطة اللبداية للحظر بسبب إساءة استخدام إعانات البطالة أو المساعدة الطارئة، بالإضافة إلى ذلك، أفاد AMS " بسبب كورونا، لم نصدر أي عقوبات بين منتصف مارس ومنتصف مايو".

حوالي 24٪ من العقوبات كان سببها تفويت موعد فى مكتب العمل AMS، "إذا أهمل الباحثون عن عمل عن موعد AMS المتفق عليه دون عذر، فيمكن إلغاء إعانات البطالة مؤقتًا حتى يتم الاتصال بهم مرة أخرى (عادةً بضعة أيام).

وفقًا للفقرة 11 من قانون التأمين ضد البطالة، لن يتلقى الباحث عن عمل الذي استقال بنفسه من عمله أي إعانة بطالة خلال الأسابيع الأربعة الأولى .


INFOGRAT-ريم أحمد