النمسا : 640 يورو غرامة لأمرأة انتهكت الحجر الصحي بعد اصابتها بفيروس كورونا

نقلت وكالة الأنباء النمساوية (APA) عن المحكمة الإقليمية في لينز صباح الخميس، أن امرأة بالغة من العمر 29 عامًا من لينز، كانت على إدراك تام، أنه لم يكن من المسموح لها الخروج والقيام بذلك، لكنها كانت سعيدة فقط، لأن إبنها، الذي عانى كثيرًا من الحجر الصحي الفترة الماضية، سُمح له بالعودة إلى المدرسة.

ويقال إن الأم من منطقة لينزلاند النمسا العليا تم عزلها ثلاث مرات، حيث تم تأكيد اصابتها بفيروس كورونا بشكل متكرر في مدرسة ابنها (7 سنوات)، حتى أصيبت هى الأخرى .

وفي الثالث من نوفمبر من العام الماضي، سُمح للطفل أخيرا البالغ من العمر7 سنوات بالعودة إلى المدرسة، ولأن الفرحة كانت عظيمة، أحضرته الأم إلى المدرسة بنفسها، لكن وفقا لقرار الحجر الصحي، يجب عليها ألا تغادر المنزل .

وحسب الأقوال، التقت الأم بوالدة طالب آخر وتحدثت معها بدون قناع عند مدخل المدرسة، حيث مر أطفال آخرين من أمامهم، وبعد معرفة مديرة المدرسة بالأمر، التي كانت على علم بالحجر الصحي للأم، قامت بإرسال الأم إلى البيت .

أوضحت الأم للمديرة أنه لم تظهر عليها أعراض وأن إدارة الحي المسؤولة لم تخبرها بأي شيء، ثم ذهبت إلى السيارة وانطلقت.

وفي المحكمة، اعترفت المرأة بكل شئ، لكنها أنكرت ارتكاب الفعل عمداً، ولم تستطع الأم تبرير تصرفها وكيف خطرت لها فكرة النزول أثناء الحجر الصحي والدردشة مع أم أخرى بدون قناع، وأوضحت أن غضبها من السلطات لم يكن الدافع وراء ذلك .

وقد أعلنت المحكمة تفهمها الوضع الصعب للأم العزباء، لكنها شددت على أن سلوكها لم يكن جريمة بسيطة، ولقيامها بتعريض الناس للإصابة، تلقىت الشابة غرامة قدرها 640 يورو تدفع خلال 160 يوما.

قبلت المدعى عليها الغرامة غير المشروطة, ولأنها مثلت أمام المحكمة دون محام - أعطتها المحكمة ثلاثة أيام للتفكير، حيث أن الحكم ليس نهائيا بعد .


INFOGRAT-ريم أحمد