بسبب الإغلاق ..مقهى في فيينا يضع مجسم لهيكل عظمي على بابه

thelocal
مع فرض تدابير إغلاق إضافية في أوروبا في مواجهة انتشار وباء كوفيد-19، يتزايد غضب قطاع المطاعم والمقاهي المنهار بعد أشهر من الإقفال وفي ظل غياب الآفاق المستقبلية.

"ملل قاتل"
عند مدخل مقهى في فيينا يعبر هيكل عظمي بلباس نادل يحمل هذه اللافتة، عن حالة مديرته كريستينا هومل.

تعاقبت ثلاثة أجيال من عائلة كريستينا على إدارة هذا المقهى، وقد شاركت في تحرك رمزي للتعبير عن استيائها مع فرض ثالث إغلاق في النمسا.

وقالت كريستينا البالغة من العمر 44 عاما وهي تضع كمامة سوداء، أمام المقهى الذي يحمل اسم العائلة "نحاول تجاوز الأزمة بطريقة إبتكارية وإيجابية".

لكنها تضيف أن عزيمتها تضعف بسبب تغير مواقف الحكومة بشكل مستمر. وتقول إن كثيرين في هذا القطاع يشعرون بأنهم "يستمعون الى أعذار واهية أسبوعا بعد آخر".

في المقابل، من غير الوارد بالنسبة اليها مخالفة القوانين. وقالت كريستينا هومل "لن أقوم بشيء يوقعني في المتاعب أو يجبرني على دفع غرامة" مذكرة بأن لديها ابنا يبلغ من العمر ست سنوات وموظفين يجب أن تعيلهم.

وأكدت انها تدرك "خطورة" الوضع قائلة "لست مشككة ولا من أتباع نظرية المؤامرة" لكنها لا تزال متسلحة بالأمل.

وقالت "ثقافة مقاهي فيينا سبق أن شهدت عدة أزمات، وأسلوب الحياة هذا لن يزول أبدا. وكما يقول المثل +أبناء فيينا الفعليون لا يستسلمون ابدا+".

ي ن