تقرير يبرز بأن أكثر من نصف مليون شخص عاطل عن العمل في النمسا بسبب الوباء

اخر الاخبار

تقرير يبرز بأن أكثر من نصف مليون شخص عاطل عن العمل في النمسا بسبب الوباء

orf
أكثر من 520،000 شخص مسجلين حاليا كعاطلين عن العمل مع AMS.

يظهر الرصيد الشهري لأعداد البطالة في ديسمبر أن البطالة المتسبب بها وباء كورونا تبلغ حاليًا حوالي 113 ألف عاطل عن العمل ، وبالتالي نلاحظ إرتفاع الأعداد مقارنة بالشهر السابق. يذكر أن 607704 شخص تمكن من العودة إلى العمل في عام 2020.

هناك حاليا 520919 شخصًا مسجلين حاليًا كعاطلين فى مكتب العمل AMS أو هم قيد التدريب. ويمثل هذا العدد إرتفاع قدره 63722 نسمة مقارنة بالشهر السابق ، ويرجع ذلك أساسًا إلى التقلبات الموسمية في قطاع البناء. عدد الأشخاص المسجلين كعاطلين عن العمل مع AMS هو 459،682 ، و 61،237 حاليا في التدريب.

ونذكر هنا الصناعات الأكثر تضررا مثل السياحة (73،434) مع + 41،118 باحث عن عمل ، والتجارة (60،442) مع +13،943 باحث عن عمل وقطاع البناء (57،396) مع زيادة منخفضة نسبيًا قدرها 5،714 شخصًا مقارنة بالعام السابق, وجدير بالذكر أنه يعزى ارتفاع معدلات البطالة المرتبطة بالأزمة بشكل رئيسي إلى عدم بدء الموسم السياحي.

على الصعيد المحلى، يبلغ معدل البطالة حاليًا أحد عشر بالمائة. وهذا يمثل زيادة قدرها 2.5 ٪ سنويا. وعلى صعيد الاتحاد الأوروبي لآخر القيم المتاحة ، نجد أن النمسا أعلى من مستوى ما قبل الأزمة البالغ 4.4 في المائة مع معدل بطالة يبلغ 5.4 في المائة. في الوقت نفسه ، تعد النمسا واحدة من أفضل 3 دول في مجال تشغيل الشباب مع أدنى معدلات بطالة الشباب داخل الاتحاد الأوروبي.

مع معدل بطالة بين الشباب يبلغ 8.6 في المائة ، تحتل النمسا المرتبة الثالثة على مستوى الاتحاد الأوروبي وأقل من مستوى ما قبل الأزمة (9.2 في المائة). كما زاد عدد الأشخاص الذين يعملون لوقت قصير بمقدار 140.000 مقارنة بالشهر السابق، وإجماليا 417113 وظيفة.

في الوقت نفسه، تبين لنا الزيادة أن العمل لفترات زمنية قصيرة وقت الكورونا يتم استخدامه وأنه طريقة مهمة لتأمين الوظائف أثناء الأزمة. حيث تم تأمين أكثر من 1.1 مليون وظيفة العام الماضى.

تم دفع إجمالي ما يقارب 5.5 مليار يورو للعمل لفترات قصيرة مع كورونا حتى الآن. تمت الموافقة على 9.9 مليار يورو حاليًا. وتستمر المرحلة الثالثة من العمل لفترات قصيرة حتى نهاية مارس، من خلال تعديل العمل لفترات زمنية قصيرة، لا تزال هناك إمكانية لتقليص ساعات العمل إلى 0% للشركات المتضررة بشكل مباشر من الإغلاق وموظفيها.

سيتم زيادة ميزانية 2021 لتصاريح العمل قصيرة الوقت إلى 5 مليارات بسبب الطلب المتزايد. من وجهة النظر الحالية ، فإن المدفوعات المستحقة للساعات الفعلية المفقودة ستكون مرة أخرى أقل بكثير من المبلغ المعتمد بعد إجراء الحسابات.


INFOGRAT-ترجمة ريم أحمد

ليست هناك تعليقات