وزير الداخلية النمساوي سيكون من الإثنين اجراءات صارمة بحق منتهكي قراعد كورونا


عند سؤال وزير الداخلية كارل نيهامر عن مدى سيطرة الشرطة على إجراءات كورونا الجديدة اعتباراً من 25 يناير ، أجاب :
كما في السابق، إنها مهمة شاقة لضباط الشرطة، لكنهم تعلموا الكثير بالفعل ،كماأن الزمر أصبح روتينا مع مرور الوقت، الشرطة هي شريكة السكان، حيث يدور الأمر حول الاعتماد على تعاون السكان، أي الحوار وخفض التصعيد، وإذا لم يتم الإلتزام بذلك، فعليك اتخاذ إجراء ما 

وكان قد أعلن الوزير الداخلية عن اتخاذ إجراءات أكثر صرامة في حال انتهاك قواعد كورونا أثناء التظاهرات، حيث يقول "لقد تعلمنا من نهاية الأسبوع الماضي ونحاول الآن أن نكون أفضل" ، وصرح أن الأشخاص الذين يتجاهلون التدابير عمداً، ولا يرتدون الكمامة أو لا يحافظون على مسافة الأمان، يجب أن يعاقبوا بشدة في المستقبل، كما يجب تحديد عدد المشاركين في الاحتجاجات .

وأكد أن المعارضون يستغلون والمتطرفون اليمينيون مظاهرات كورونا ويختلطون بالمشاركين .

وصرح عن وجود تكتيكات جديدة موضحاً "لا يجب أن أفصح عن هذه، وإلا سأكون وزيراً للداخلية سيئاً، وأن الخصوم يمكن أن يستعدوا لها، يريد نهامر تحقيق "عقاب أكثر صرامة وفعالية على الانتهاكات" يمكن للأشخاص الذين لا يرتدون حماية الفم والأنف والذين تم الإبلاغ عنهم من قبل السلطات الصحية أن يتوقعوا غرامات تصل إلى 500 يورو .


INFOGRAT-ريم أحمد


إرسال تعليق

0 تعليقات