النمسا تضع استراتيجية وطنية لتحسين حماية المؤسسات اليهودية

تعتزم النمسا وضع استراتيجية وطنية شاملة؛ لمكافحة معاداة السامية وتحسين حماية الحياة اليهودية في البلاد.

وقالت كارولينه ادشتالر وزيرة شؤون أوروبا في الحكومة النمساوية، اليوم الخميس، إن هذه الحزمة تتضمن 38 إجراءً تبدأ من توعية الناس بحماية المؤسسات اليهودية وصولا إلى تشكيل مكتب مختص داخل ديوان المستشارية.

وأضافت الوزيرة، أن نظريات المؤامرة المنتشرة على الإنترنت والمتعلقة بأزمة كورونا جعلت من مثل هذه المبادرة أمرا ضروريا "فما كان منشورا على فيسبوك أمس، أصبحنا نشهده كثيرا في الشوارع اليوم".

وحذرت ادشتالر من أن الكثير من المشاركين في مظاهرات يرتضون بمعاداة السامية ضمنيا على الأقل عندما يتم ترديد شعارات معادية للسامية في هذه المظاهرات.

ووفقا للوزيرة النمساوية، فقد تم تسجيل نحو 550 حادثة معادية للسامية في عام 2019، وهذا العدد يعادل ضعف ما تم تسجيله قبل خمسة أعوام.

وتعد المبادرة النمساوية جزءا من جهود على المستوى الأوروبي تعود إلى بيان صادر من المجلس الأوروبي في 2018.

ومن جانبه، قال أوسكار دويتش رئيس الجالية اليهودية في فيينا، إن الهجمات على يهود هي هجمات على أي مجتمع ديمقراطي تعددي واليهود دائما ما يكونون أول المتضررين بشكل مباشر، مشيرًا إلى اتساع نطاق الحوادث المعادية للسامية، منها هجمات بدنية وتلطيخ معابد بصلبان معقوفة ودعوات قتال بالعربية في المظاهرات.


د ب ا

إرسال تعليق

0 تعليقات