اليمين المتطرف في النمسا يستغل مظاهرات منكري كورونا ويدعون للعنف

krone z
توضح الاحتجاجات والتصعيد الأخير في شوارع النمسا الحالة المزاجية في البلاد شديدة الانفجار، سواء أكانوا معارضين للدولة، أو متطرفين يمينيين، أو أصحاب نظريات المؤامرة - فجميعهم لديهم "عدو" ألا وهي الحكومة، حيث يحذر مكتب حماية الدستور والاستخبارات الآن بطريقة عاجلة من النزوع المتزايد إلى العنف.

تصف وكالة الاستخبارات المحلية الأمر بأنه مثير للقلق حيث بينما يحاول السياسيون إعلان الحرب على المجتمعات المسلمة الموازية، تشكل هنا تياراً آخر مناهضاً للديمقراطية في أعقاب الوباء، "الجماعات اليمينية المتطرفة اعترفت منذ البداية بكونهم منكري كورونا كاحتمال للتعبئة والتجنيد، لأنهم يشجعون ويدعمون الحركات".

تستغل الجماعات اليمينية حركات منكري كورونا و يدخلوا فى مسيرات الاحتجاج التى ينظمونها، ويحرضوا على حرب أهلية و هجمات على السلطات، ويقول فى هذا النطاق وزير الداخلية كارل نيهامر، إن اليمينية المتطرفة هي القوى الدافعة لمنكري وباء كورونا.

هناك أيضاً دعوة منهم لشن هجمات على عمليات تفتيش الشرطة ونزع سلاح المسؤولين بالقوة". ولكن يجب أيضاً "محاربة" المباني الحكومية أو وسائل الإعلام حسب المحرضين .

وزير الداخلية يقول أنه سيكون هناك توجيهات جديدة الخميس المقبل بشأن المظاهرات، والتي بموجبها يجب أن تكون أسهل من الناحية القانونية ، للتعامل مع المظاهرات في النمسا .


INFOGRAT- ترجمة : ريم أحمد

إرسال تعليق

0 تعليقات