"منكرو كورونا" يشتبكون مع الشرطة في النمسا

الأخبار

"منكرو كورونا" يشتبكون مع الشرطة في النمسا


تظاهر 5 آلاف شخص، الأحد، في النمسا ضد إجراءات الإغلاق الكامل، متحدين قرار الحكومة بحظر الاحتجاجات، ما أدى لاشتباكات مع قوات الأمن.

وتجمع المتظاهرون ظهر اليوم في ميدان "ماريا تريزا" في وسط المدينة القديمة، دون موافقة السلطات وتزايدت الأعداد مع مرور الوقت حتى وصلت إلى 5 آلاف شخص.

ولم يلتزم المتظاهرون بالإجراءات الاحترازية، إذ لم يحرصوا على التباعد أو ارتداء الكمامات الطبية عالية الكفاءة.

ومع تدخل الشرطة وطلبها من المتظاهرين الالتزام بالإجراءات الاحترازية، اندلعت أعمال شغب واشتباكات بين الطرفين.

ووفق صحيفة كرونه النمساوية (خاصة)، اعتقلت الشرطة عددا من المتظاهرين غير معروف على وجه الدقة حتى الآن.

وعلى "تويتر"، كتبت شرطة فيينا "المتظاهرون لم يحصلوا على أي موافقة على التظاهر، وحينما حاول عناصر الشرطة التحقق من الالتزام بإجراءات مكافحة كورونا، كان عدد كبير من المتظاهرين غير ملتزم".

وتابعت "كما لم يمتثل المتظاهرون لطلب الشرطة حل المظاهرة فورا".

ونقلت صحيفة كرونه عن مصادر أمنية "شارك 5 آلاف شخص في الاحتجاج بينهم متطرفون من اليمين ومشاغبون".

وتابعت المصادر "شارك نشطاء حركة الهوية اليمينية المتطرفة والنازيين الجدد وزعيمهم جوتفريد كوسل في المظاهرة".

المصادر ذاتها قالت "تحولت المظاهرة إلى العدوانية بشكل متزايد، اعتقلنا عدد من مثيري الشغب"، مضيفة "حاول المتظاهرون الخروج بمسيرة إلى مقر البرلمان، إلا أننا أوقفناها، وبعدها أغلقنا الطريق المؤدي إلى الأوبرا أيضا".

وكانت السلطات قررت في وقت سابق حظر التظاهرات لمنع أي تقارب بين الناس أو أي فرصة لنقل عدوى "كورونا" بكثافة، لكن هذا لم يمنع منكري "كورونا" من التجمع بكثافة في وسط فيينا.



وكالات

ليست هناك تعليقات