ظروف صعبة عاشتها مسنة نمساوية بعد ساعات من تجربة الكمامة FFP2

Heute
عانت Kunigunde Schmatzberger من الصداع والدوار وحتى الإسهال بعد فترة وجيزة من ارتداء قناع FFP2 المجاني الذي أهدته لها الحكومة.

وكانت الحكومة النمساوي وعدت بتقديم عشرة أقنعة مجانية من FFP2 لجميع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، حيث وصلت الأقنعة للسيدة كونيجنده شماتسبرج من فيينا الأسبوع الماضي عن طريق البريد، يوم الإثنين .

وبعد أن اختبرت السيدة السنة البالغة من العمر 84 عامًا الكمامة الموصى بها ضد فيروس كورونا انتهت بنتيجة سلبية.

حيث لاحظت السيدة شماتسبرج "طعمًا غريبًا" في طريقها إلى وسائل النقل العام ومع ذلك، وقالت في حوار مع جريدة "heute": "عانيت من صداع لم أشهده من قبل، كما أرتفعت حرارتي"، وفي طريق العودة إلى المنزل، عانت المرأة المسنة من الدوار فتقول"أصبح جسدي كله ثقيلًا فجأة، وشعرت وكأنني كتلة خرسانية وأصبحت أكثر سخونة" ثم كان هناك غثيان وإسهال، مضيفة استغرق الأمر حوالي ثلاث ساعات .

ألقت شماتسبرج نظرة على التحذيرات التي جاءت مع الأقنعة العشرة القادمة من الصين، التي اثارت الرعب لدى السيدة، حيث تنص النقطة 1 أن: "تجاهل التعليمات الواردة هنا (...) يمكن أن يقلل من فعالية القناع ويؤدي إلى الغثيان أو حتى الموت ." وتحت النقطة 3 يمكنك قراءة: "استخدم فقط في مناطق جيدة التهوية، لا تستخدم إذا كان المكان يحتوي على القليل من الأكسجين، وهذا التحذير جعل السيدة شماتزبيرجر تتسائل : "كيف لي أن أعرف ما إذا كانت عيادة الطبيب جيدة التهوية".


INFOGRAT-ريم أحمد

إرسال تعليق

0 تعليقات