14 عاماً سجن لنمساوية بحثت عن 585 طريقة لقتل ابنها

حُكم على أم تبلغ من العمر 47 عاماً بالسجن عشر سنوات في محكمة كلاغنفورت، أمس الإثنين، لتسميمها ابنها البالغ من العمر 14 عاما وتسميم نفسها بأول أكسيد الكربون، وقد نجا كلاهما بصعوبة. 

طلب محامي الدفاع Philipp Tschernitz بعض الوقت للتفكير في الأمر، فالحكم ليس نهائيًا.

وبحسب لائحة الاتهام، فقد قامت المعلمة بتشغيل شواية فحم في غرفة الأطفال بمنزلها في صيف عام 2020، وقد عانت المرأة وابنها البالغ من العمر 14 عامًا من استنشاق شديد للدخان وبالكاد نجو، ووصفت المدعية العامة Tanja Wohlgemuth الحادث بأنه محاولة قتل، كما أشارت إلى أن المتهمة أجرت مئات عمليات البحث على الإنترنت حول موضوع الانتحار. 

كانت شقيقة المتهمة قد دقت ناقوس الخطر في أغسطس من العام الماضي، وكانت تخشى أنها كانت تريد إيذاء نفسها، عندما وصل رجال الإنقاذ، كانت قد فقدت المرأة والطفل وعيهما وتم نقلهما بالطائرة إلى المستشفى في غراتس، وقال الخبير الطبي إن الصبي كان في خطر مميت حاد .

صرحت الأم بانه ليس لديها دافع، وأن خطأها الوحيد هو إحضار الفحم المحترق إلى المنزل، لكنها لم تكن على علم بأي خطر، وكانت قد حملت الشواية إلى غرفة ابنها الساعة 7 صباحاً للتأكد من أن الفحم في درجة الحرارة المناسبة لوضع اللحم، ثم استلقت على السرير مع ابنها (14 عامًا) وتحدثت معه حول الروتين اليومي وخطط الإجازة حتى فقدوا الوعي في النهاية .

وقال الخبير النفسي Peter Hofmann إن هناك ميلًا للاكتئاب لدى المتهمة ولاحظ نوعًا خفيفًا من الاضطراب ثنائي القطب عندها، لكنه لا يرى مرضًا عقليًا خطيرًا، لكنه يستبعد إدمان الكحول والشرب، وأضاف Hoffmann, أنها تخفي دائمًا مشاكلها .

ووصفت علاقتها بابنها معه بأنها "ممتازة"، كما كانت مبتهجة وودودة له خلال زيارته لها بالسجن .


INFOGRAT-ريم أحمد

إرسال تعليق

0 تعليقات