مظاهرات فيينا السبت لمنكري كورونا تنتهي بأكثر من ألف مخالفة


على الرغم من حظر المظاهرات، اجتمع المتظاهرون ضد إجراءات الحكومة بشأن كورونا مجددًا يوم السبت في فيينا، وقد أحصت الشرطة ما يصل إلى 2000 مشارك التقوا ظهرًا أمام Karlskirche ثم بدأوا "السير" في شارع Ringstraẞe، كان هناك تواجد كبير للشرطة النمساوية، ثم تجول المتظاهرون - بمن فيهم النازيون الجدد والتيروليون - في وسط المدينة وحولها لساعات، وانتهي كل شيء بحلول المساء .

وبحسب الشرطة، تم إصدار 18 تهمة جنائية، 1184 محضر بسبب تجاهل تدابير COVID، كما 288 تهمة جنائية إدارية و 5 اعتقالات، وأصيبت شرطيتان بجروح وتعرضتا لهجوم بضربات بالأيدي.

وتم الإعلان عن أن "شرطة فيينا تمكنت من تنفيذ هدفها بنجاح المتمثل في التدخل المستمر في حالة انتهاك لوائح Covid19".

وكانت تيرول حاضرة على نحو ملحوظ، ونادوا بأن "النسر التيرولي يطير أينما شاء" في إشارة إلى واجب الاختبار عند مغادرة تيرول، وصاحوا: "Kurz يجب أن يرحل"، ولكن كان الاحتجاج موجهًا أيضًا ضد الحكومة بأكملها.

كما فتشت الشرطة حافلة من تيرول، واتضح أن شخصًا واحدًا فقط من بين 57 شخصًا لم يتمكن من تقديم اختبار سلبي وجميعهم قد غادروا الولاية وفقًا للقواعد، أي مع الاختبار الذي لا يتجاوز 48 ساعة .

بدأ كل شيء في Maria-Theresien-Platz، حيث تم تنظيم تجمع مسجّل وقت الظهر، بدأت عدة مئات من المشاركين في التحرك نحو Karlsplatz في حوالي الساعة 1:20 مساءً ، حيث انضموا إلى حدث آخر، وتم رفع العديد من الأعلام النمساوية، كما شوهدت علم سويدي وعلم اسرائيلي، ربما بسبب النهج العرضي في التعامل مع الوباء هناك .


INFOGRAT-ريم أحمد

إرسال تعليق

0 تعليقات