وزير المالية النمساوي يدافع عن نفسه ضد الإدعاءات والمعارضة تطالبه بالإستقالة

قال وزير المالية النمساوي جرنوت بلومل اليوم في مؤتمر صحفي عقد مساءً، إن الادعاءات ضده "خاطئة بالتأكيد ويسهل دحضها".

وقال بلومل بأن الرئيس السابق لشركة Novomatic للمقامرة، طلب منه إجراء مقابلة معه قبل أربع سنوات، وفي ذلك الوقت لم يكن هو بعد عضوا في الحكومة النمساوية، وأكد بأنه لم يكن هناك أي تبرع Novomatic للدولة أو لحزب الشعب الذي ينتمي اليه، وأضاف بأن هناك مبدأ عدم قبول الحزب لتبرعات من شركات القمار أو الأسلحة أو التبغ .

وفي وقت سابق قال ممثلو الادعاء في فيينا إن وزير المالية النمساوي جرنوت بلومل يخضع حاليا للتحقيق كمشتبه به في قضية فساد تتعلق بشركة للمقامرة.

وأكد الوزير المحافظ أن منزله تعرض للتفتيش إلا أنه نفى أن يكون حزب الشعب المحافظ الذي يتزعمه تلقى تبرعات من شركة نوفوماتيك النمساوية الكبيرة التي تصدر تكنولوجيا ألعاب القمار وتدير كازينوهات.

وقال مكتب النيابة العامة النمساوية للفساد إنه يشتبه في أن مدير أعمال قمار قدم تبرعات لحزب سياسي ليحصل على مساعدة من المسؤولون الحكوميين لشركته في قضية ضريبية أجنبية.

وقال بلومل في بيان له " سأفعل كل شيء لتوضيح هذا الأمر بسرعة ولدحض الادعاءات الكاذبة " .

وقال هارالد نيومان ، الذي استقال من منصبه كرئيس تنفيذي لشركة نوفوماتيك العام الماضي ، من خلال محاميه إنه " لم يعد أو يعرض أو يشر إلى تبرع محتمل " إلى حزب الشعب فيما يتعلق بهذه القضية .

وطالبت أحزاب المعارضة باستقالة بلومل المعروف بأنه الذراع الأيمن للمستشار زباستيان كورتس .

وقال النائب عن الحزب الديموقراطي الاشتراكي يان كرايينر "في أي بلد متحضر، سيتخلى وزير المالية عن منصبه".


INFOGRAT

إرسال تعليق

0 تعليقات