هدى التميمي .. أول إماراتية تخوض تدريبا بـ"وكالة الطاقة الذرية" بالنمسا تمهيدا للعمل كمفتشة دولية

هدى التميمي .. أول إماراتية تخوض تدريبا بـ"وكالة الطاقة الذرية" بالنمسا تمهيدا للعمل كمفتشة دولية



بدأت هدى التميمي مهندسة حظر الانتشار النووي في الهيئة الاتحادية للرقابة النووية, تدريبيا متخصصا في الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالنمسا يقودها في نهاية المطاف إلى أن تصبح مفتشة ضمانات دولية.

وبدأت التميمي مسيرتها العلمية في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا حيث التحقت بتخصص الهندسة الميكانيكية ولشغفها بقطاع الطاقة النووية انضمت عقب تخرجها لبرنامج تدريبي متخصص في الهيئة الاتحادية للرقابة النووية يقوم بإعداد المهندسين الإماراتيين للعمل في القطاع النووي وبعد ذلك التحقت بفريق عمل الهيئة كمهندسة في إدارة حظر الانتشار النووي.

وقالت هدى التميمي - في حديث لوكالة أنباء الإمارات "وام" عبر تقنية الاتصال المرئي عن بعد من العاصمة النمساوية فيينا - .. " إن الطاقة النووية قطاع حيوي وهام وبات يشهد إقبالا ملحوظا من شباب الإمارات على العمل به بعد دراسة تخصصاته المختلفة في الجامعات".

وعبرت عن فخرها بالالتحاق بالبرنامج التدريبي في الوكالة الدولية للطاقة الذرية .. موضحة أنها بدأت حاليا الأسبوع الرابع من هذا البرنامج الشامل الذي يتضمن عددا من البرامج المتخصصة ففي الشهر القادم تخوض تدريبا في أحد المفاعلات النووية المخصصة للأبحاث العلمية ثم تنتقل إلى ألمانيا للتعرف على المحطات المختلفة من دورة الوقود النووي بالإضافة إلى خوض محطات تدريبية وتعليمية أخرى في دول عدة مثل التشيك والمجر.

وأوضحت : "أن البرنامج عبارة عن تدريب تخصصي حول رحلة الوقود النووي في مختلف دول العالم وفي نهايته نقوم بإعداد رسالة تخرج وكل متدرب يحدد موضوعا يتحدث عنه".

وتكتسب هدى التميمي من هذا البرنامج التدريبي المكثف مهارات متخصصة وفنية في مجال الضمانات والتقييم والتفتيش كما يساعد البرنامج التدريبي على اكتساب معرفة بدورة الوقود النووي وتنفيذ اتفاقيات الضمانات كما تتعرف على عمل الوكالة الدولية والتي تتعاون مع الهيئة الاتحادية للرقابة النووية في حماية المجتمع والبيئة من مخاطر الاشعاع وضمان الاستخدام السلمي للطاقة النووية.

وأوضحت التميمي أنها تتطلع إلى أن تصبح خبيرا دوليا في مجالات الضمانات والعودة إلى الدولة ونقل الخبرات اللازمة إلى زملائها.


وام

ليست هناك تعليقات