بناءً على اتفاق حكومي في النمسا الإغلاق بسبب كورونا أصبح من الماضي

cash
أثارت توصية حجر تيرول من قبل العديد من الخبراء ضجة هذا الأسبوع، وإلا فإن خطر عدم القدرة على احتواء الفيروس المتحور الجنوب أفريقي كبير للغاية، وما زال عزل الولاية عن الدولة قيد النقاش في الوقت الراهن، حيث رتب محافظ الولاية، خطة من ثلاث خطوات مع وزارة الصحة يوم الخميس. ومع ذلك ، يظل الحجر الصحي خيارا مطروحاً .

وفي اجتماع رؤساء الولايات الأخير، وضع الحكام مع التحالف الأخضر الفيروزي في النمسا، أرقامًا محددة حول متى يمكن إرسال ولاية فردية إلى حالة إغلاق مشددة أو حتى حجر صحي.

يتعين على وزير الصحة رودولف أنشوبر، إبلاغ رئيس الدولة مقدمًا بشأن فرض تدابير أكثر صرامة.

بموجب القانون، يمكن لأنشوبر بمفرده عزل ولاية على أساس قانون الأوبئة أو مرسوم تدابير الحماية Covid-19. يمكن لرؤساء الولايات و قادة المقاطعات، القيام بذلك في مناطق نفوذهم.

وكشرط لمثل هذا الحجر الصحي، تم الآن تعيين قيمة إصابة عالية للغاية لمدة 7 أيام تبلغ 250 شخصًا مصابًا لكل 100 ألف نسمة. نتذكر أن القيمة التي كانت تستهدفها الحكومة فعليًا هي لكل 100 ألف نسمة، ولم تصل أي ولاية إلى أي من هذين العتبتين.

وهذا يعني أنه وعلى سبيل المثال لن يتم اغلاق مدينة فيينا مجدداً الا في حالة تجاوز أعداد الاصابات فيها 4250 ولمدة سبعة أيام متتالية باعتبار أن عدد سكان مدينة فيينا يبلغ حوالي 1.7 مليون نسمة


INFOGRAT-ريم أحمد

إرسال تعليق

0 تعليقات