موسكو لا تشارك في ندوة لـ"الأمن والتعاون" حول العقائد العسكرية بسبب موقف الغرب في فيينا


قال دبلوماسي روسي إن وزارة الدفاع الروسية لن تشارك في ندوة تعقدها منظمة الأمن والتعاون في أوروبا حول العقائد العسكرية، وذلك بسبب موقف الدول الغربية غير الودي إزاء موسكو.

وفي تصريح لوكالة "نوفوستي" أشار قسطنطين غافريلوف، رئيس الوفد الروسي إلى المحادثات حول الأمن العسكري والحد من الأسلحة، والتي تجرى في فيينا، إلى أنها المرة الأولى منذ 30 سنة التي لا يشارك فيها ممثلو وزارة الدفاع الروسية في الندوة، التي تعقدها المنظمة كل خمس سنوات والتي تجري الجولة الراهنة منها عبر الفيديو كونفرانس يومي 9 و10 فبراير.

وأوضح غافريلوف أن الأجواء الراهنة دفعت الجانب الروسي إلى رفض الدعوة التي وجهتها الولايات المتحدة بصفتها دولة تتولى حاليا رئاسة المنتدى.

وقال: "لقد دعانا الأمريكيون.. وأجبناهم أنه في ضوء ما يجري حاليا على حدود روسيا من تدريبات عسكرية وتحليقات طائرات استطلاع، فإن وزارة الدفاع الروسية تعتبر مشاركتها في هذه الندوة غير مجدية، وذلك للمرة الأولى منذ 30 سنة".

وأشار الدبلوماسي إلى أن مشاركة الدول في الندوة المذكورة تتم على مستوى هيئات الأركان، لكن "في الظروف التي يفسرون فيها توسيع الناتو على أنه ردع لروسيا، فقد رفضت وزارة الدفاع (الروسية) المشاركة في الندوة".


rt

إرسال تعليق

0 تعليقات