تقرير يحذر من تضاعف نسبة الاطفال في جرائم الاتجار بالبشر بسبب كورونا

miss
حذر تقرير للأمم المتحدة فى فيينا من تضاعف نسبة الأطفال بين ضحايا الاتجار بالبشر ثلاث مرات فى السنوات ال15 الماضية مشيرا الى أن اندلاع جائحة كورونا فى العام الماضي فاقم من مخاطر جريمة الاتجار فى البشر .

وقال التقرير الدولي - عن جريمة الاتجار بالبشر الصادر عن مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة اليوم الثلاثاء - أنه يتم الاتجار بالفتيات بشكل أساسي من أجل الاستغلال الجنسي بينما يتم استخدام الأولاد في العمل القسري .

وأوضح التقرير أنه في عام 2018 تم اكتشاف حوالي 50 الف ضحية إتجار بالبشر والإبلاغ عنها من قبل 148 دولة ومع ذلك بالنظر إلى الطبيعة الخفية لهذه الجريمة فإن العدد الفعلي لضحايا الاتجار أعلى بكثير.

وذكر التقرير أن تجار البشر يستهدفون بشكل خاص الفئات الأكثر ضعفاً مثل المهاجرين والأشخاص الذين ليس لديهم وظائف ومن المرجح أن يؤدي الركود الناجم عن جائحة كورونا إلى تعريض المزيد من الناس لخطر الاتجار.

واشار التقرير الى وجود الملايين من النساء والأطفال والرجال في جميع أنحاء العالم عاطلين عن العمل وخارج المدرسة وبدون دعم اجتماعي فى ظل أزمة الوباء المستمرة .


وكالات

إرسال تعليق

0 تعليقات