بسبب خطاب كراهية امام في فيينا يحكم بسجن مخفف وبرنامج لاعادة التأهيل

بسبب خطاب كراهية امام في فيينا يحكم بسجن مخفف وبرنامج لاعادة التأهيل


تم الحكم بالسجن على خطيب مسجد "دار السلام" في فيينا-Josefstadt، والذي يعمل كسائق سيارة أجرة خلال الأسبوع، وفي عطلة نهاية الأسبوع داعي للكراهية حسب وصف المصدر .

فوفقًا لتقرير الخبراء، ظهرت نظرة سلفي متطرف بنحو خاص خلف واجهة السيد ف، حيث أصبح هذا واضحًا في الأول من يونيو 2018، عندما سارع ف. لخطب مائتي شخص في مسجد "دار السلام".

"الله يكره اليهود"
يثبت تسجيل صوتي من غرفة المسجد وهو يقول "الله يكره اليهود أكثر من أي شيء آخر، فهم الكفار الأكثر والأسوأ.

وقد واجهت قاضية محكمة الجنايات في فيينا المتهم بخطاباته، ولم يكن المواطن النمساوي على علم بأي ذنب واشتكى من أن كلامه اشتق من سياقه وأخرج عن مضمونه، بالإضافة إلى ذلك، أنكر بأن يكون هم في منصب رسمي في المسجد سيئ السمعة حسب مراقبين .

وكان يقوم أحيانًا بتدريس عدد قليل من الشباب و تعليمهم الصلاة هناك، وقال المتهم "كل شخص يحصل على عقابه العادل إذا انحرف عن طريق الله - بغض النظر عما إذا كان يهوديا أو مسلما أو مسيحيا"، وتابع الوعظ "تعلمين، لا يحق لي أن أحكم على الآخرين ... - فردت القاضية : "أنا أفعل!": ستة أشهر من السجن المشروط وبرنامج إلزامي لنزع التطرف، ويعتبر هذا الحكم غير نهائي لأن المتهم لم يكن لديه محامي وبالتالي لديه ثلاث أيام لإسئناف الحكم .

يذكر بأن مسجد دار السلام غير تابع للهيئة الاسلامية في النمسا والتي يعتقد بأنها ذات توجهات تركية اخوانية حسب العديد من المختصين .



INFOGRAT

ليست هناك تعليقات