النمسا.. مظاهرة تندد بسياسات الصين تجاه أتراك الأويغور

النمسا.. مظاهرة تندد بسياسات الصين تجاه أتراك الأويغور


شهدت العاصمة النمساوية، فيينا، مظاهرة منددة بسياسات الصين تجاه أقلية الأويغور المسلمة بإقليم تركستان الشرقية.

تجمّع المتظاهرون، الأربعاء، أمام مبنى السفارة الصينية في فيينا، رافعين لافتات تطالب سلطات بكين بإنهاء "الإرهاب" و"الإبادة الجماعية" ضد أتراك الأويغور.

وفي حديثه للأناضول، أكد مولانا ديلشات، رئيس اتحاد الأويغور في النمسا، على مواصلتهم الكفاح حتى النهاية من أجل نيل تركستان الشرقية استقلاله.

بدورها، طالبت المتظاهرة نورغول عثمان، بوقف الصين ظلمها تجاه أتراك الأويغور.

وأضافت أنها "إرهابية بالنسبة للصين، فقط لأنها مسلمة"، على حد تعبيرها.

وتسيطر الصين على إقليم تركستان الشرقية منذ عام 1949، وهو موطن أقلية الأويغور التركية المسلمة، وتطلق عليه اسم "شينجيانغ"، أي "الحدود الجديدة".

وتشير إحصاءات رسمية إلى وجود 30 مليون مسلم في البلاد، 23 مليونا منهم من الأويغور، فيما تؤكد تقارير غير رسمية أن أعداد المسلمين تناهز الـ 100 مليون.


aa


ليست هناك تعليقات