بسبب أعضاء فریق لعبة الغولف من تیرول نقلوا السلالة المتحورة تغلق المقاطعة


أعلن المستشار النمساوي سیبستیان كورتس مساء أمس الثلاثاء التوصل إلى اتفاق حول فرض إجراءات وقائیة مشددة في مقاطعة (تیرول) الواقعة غرب البلاد إثر اكتشاف حالات إصابة بھا بالسلالة المتحورة من فیروس (كورونا المستجد - كوفید 19 (التي ظھرت لأول مرة في جنوب إفریقیا. 

وأوضح كورتس في مؤتمر صحفي مشترك أنھ تم الاتفاق مع حاكم (تیرول) غونتیر بلاتر على الحد من تنقل سكان المقاطعة إلى خارجھا حیث سیطلب من الخارجین منھا الخضوع إجباریا لاختبار (كورونا) لا تزید مدتھ على 48 ساعة. 

من جھتھ أعلن وزیر الداخلیة النمساوي كارل نیھامر خلال المؤتمر الصحفي نفسھ عن وضع ألف عنصر أمني لمراقبة حدود المقاطعة ومطارھا وطرقھا البریة وفرض غرامة مالیة قدرھا 1450 یورو (1757 دولارا) على المخالفین لحظر التجول. 

وأوضح نیھامر أن ھذه الاجراءات محددة مبدئیا بعشرة أیام ویمكن أن تمدد تبعا لتطور تفشي الفیروس. وتعرضت الحكومة المركزیة في النمسا لانتقادات أحزاب المعارضة واتھامھا بالتقصیر في التصدي للسلالة المتحورة من فیروس (كورونا) المكتشفة لأول مرة في جنوب إفریقیا. 

یذكر أن أعضاء فریق من سكان مقاطعة (تیرول) من المولعین بلعبة الغولف ھم الذین نقلوا السلالة المتحورة من الفیروس إلى النمسا بعد زیارة قاموا بھا لجنوب إفریقیا. 

وأثار الانتشار الواسع للسلالة المتحورة من الفیروس في (تیرول) فزعا في عموم النمسا ما دفع الحكومة الفیدرالیة المركزیة اتخاذ إجراءات مشددة منھا فرض شبھ "حصار" على المقاطعة لمنع انتشار الفیروس في بقیة أنحاء البلاد. 

وفي المقابل رفض حاكم (تیرول) وسكانھا ھذا "الحصار" معتبرین إیاه إقصاء لمقاطعتھم. 


ك ا

إرسال تعليق

0 تعليقات