عامل يهرب من قيود كورونا من أسفل جسر بين ألمانيا والنمسا


كان تآكل الحدود في أوروبا مصدر إلهام للعالم، لكن الوضع تغير في زمن كورونا، وبات البعض يخاطر بحياته لعبور حدود بين بلدين أوروبيين.

هذا بالتحديد ما حدث مع عامل ألماني يعمل في ولاية تيرول النمساوية على الحدود الألمانية، حين أراد العبور إلى منزله في ولاية بافاريا الألمانية.

وفي الأوقات المعتادة، كان عبور الحدود يستغرق وقتا قصيرا للغاية ودون أي عوائق، ونادرا ما تكون هناك عمليات تفتيش.

لكن السلطات الألمانية تفرض منذ أيام قيودا مشددة على الحدود مع تيرول النمساوية إثر تفشي سلالة فيروس كورونا القادمة من جنوب أفريقيا في هذه الولاية.

ولتجنب هذه التشديدات الأمنية ومتطلبات "اختبار كورونا"، عبر العامل الألماني بدراجته الحدود مشيا على حواف الهيكل المعدني لجسر رابط بين الولايتين في مغامرة كبيرة.

وقالت صحيفة كرونه النمساوية "ما فعله العامل الألماني مغامرة كبيرة، ولا ينبغي تقليده بأي حال من الأحوال".

وتابعت "حدثت هذه الواقعة الأسبوع الماضي، وسجلها أحد المارة عبر كاميرا هاتف ذكي".

وأدى انتشار صور للعامل يعبر الحدود إلى فرض السلطات الألمانية رقابة قوية على هذا الجسر في الوقت الحالي، لتجنب أي تحايل مماثل على القيود المفروضة على الحدود.


وكالات