أحكام بالسجن على عائلة احتالت على مكتب العمل النمساوي بأكثر من 100 ألف يورو

أدانت المحكمة الإقليمية في Korneubug رجلاً وابناه من سلوفاكيا، بتهمة الإحتيال على مكتب العمل النمساوي ams، وذلك بسبب قيامهم بأعمال إضافية لم يصرحوا عنها، حيث حكم عليهم بأحكام مابين ٦ أشهر إلى ١٨ شهر .

حيث قاموا بتهريب مواد بناء منذ عام 2017 حتى 2020، بقيمة  2.7 مليون يورو بأرباح تصل لأكثر من نصف مليون يورو.

ضمن جرائم احتيال خطيرة في الضمان الاجتماعي, تم إدانة عمل أب وابناه في تجارة المعادن في السنوات الأخيرة, حيث كانوا يقوموا بزيادة وزن صناديق النقل القياسية في مبيعاتهم عن طريق ملئها بالخرسانة، كما حصلوا على ما يقرب من 100000 يورو من المساعدات الاجتماعية.

حيث وزنت الصناديق 113 كيلوجرامًا بدلاً من 28 كيلو جرامًا بالشكل المعتاد، وبالطبع، لم يتم خصم الوزن الزائد من الشحنات، وبالتالي تم شحنه كمواد تم تسليمها، وجمع الجناة ما مجموعه 36000 يورو مقابل حوالي طن ونصف من النحاس، والتي لم تكن موجودة في الواقع .

تم إرسال جميع الفواتير الصادرة إلى سبعة مواطنين سلوفاكيين للتغطية على آثارهم، انتهى الأمر بالمال في جيوب العائلة من Gänserndorf، من عام 2017 إلى عام 2020، تمكن الجناة من إثبات مبيعات تقارب 2.7 مليون يورو بأرباح قدرها 539.974، ولكن لم يتم الإبلاغ عن هذا الدخل إلى AMS أو إدارة المنطقة Gänserndorf.

كان العقل المدبر وراء عملية الاحتيال بأكملها هو والد العائلة، واعترف أمام المحكمة، وفي الأسبوع الماضي، حُكم عليه بالسجن لمدة 18 شهرًا مع شرط - 6 أشهر منها وضع خلف القضبان، وحُكم على الابنين، بدورهما، بالسجن المشروط لمدة 10 أشهر في محكمة Korneubug الإقليمية.

وقد علق وزير الداخلية النمساوي على الحادثة بقوله: من المهم حماية النظام الاجتماعي النمساوي والمحافظة عليه باعتباره حجر الزاوية لمجتمعنا، لهذا السبب أهنئ جميع ضباط الشرطة المشاركين على هذا العمل التحقيقي الرائع".


INFOGRAT-ريم أحمد