الرئيس النمساوي لن نستعيد معدلات النمو الاقتصادي الطبيعية قبل 2022

(Bild: Reinhard Holl)
أكد الرئيس النمساوي الكسندر فان دير بيلين أنه مازال متفائلا بالرغم من تجدد الاصابات المرتفعة بوباء كورونا فى البلاد مشيرا الى أنه مقتنع بأنه سيكون لدى النمسا معدلات نمو إيجابية مرة أخرى هذا العام ولكن من المحتمل عدم استعادة مستوى عام 2019 إلا قرب نهاية عام 2022.

وقال الرئيس النمساوي - فى تصريحات له اليوم الاحد - أن تداعيات أزمة كورونا فى البلاد تفوق ألمانيا والعديد من دول الاتحاد الاوروبي مشيرا الى أن السبب وراء ذلك أن السياحة تلعب دورا أكبر بالنسبة للنمسا .

وذكر الرئيس أنه بعد عام واحد من الإغلاق لدينا نحو مليون شخص عاطلون عن العمل أو يعملون لوقت قصير والعديد من الشركات على وشك الانهيار.

وأضاف الرئيس النمساوي أن الولايتين السياحيتين الأكبر فى البلاد وهما تيرول وسالزبورغ تضررا بشدة من الآثار الاقتصادية للوباء اضافة الى العاصمة فيينا وهي مدينة سياحية بارزة على خريطة السياحة الدولية مشيرا الى ان البلاد سوف تظل تعاني من فترة جفاف سياحي حتى الصيف المقبل متمنيا سرعة السيطرة على الفيروس فى كل العالم .

وحول انتقادات النمسا للاتحاد الاوروبي بسبب سياسات توزيع اللقاحات ..قال الرئيس النمساوي أن جميع دول الاتحاد تشكو نفس الشكوى وتنتقد عدم حصولها على الحصص العادلة من لقاحات كورونا مشيرا الى أن المرحلة القادمة تتطلب تكثيف الانتاج من مختلف اللقاحات لتوفير الجرعات الملائمة للجميع بشكل متكافىء .


ش أ

إرسال تعليق

0 تعليقات