تعرف على قصة كامران وكيف تعامل مع جاره "الهمجي" في النمسا

الصورة تعبيرية
يتساءل الكثير من ابناء الجاليات الأجنبية واللاجئين عن طريقة التعامل مع الجار "الهمجي" ضد الأجانب واللاجئين في النمسا الذي يبدع في إيذاء جيرانه .

وطرح الشاب كامران بيدراو حسين تساؤلا عبر حسابه الخاص في مجموعة خاصة باللاجئين العرب في النمسا.

قصة كامران وجاره الهمجي
يعيش كامران في مدينة سالزبورج في النمسا مع زوجته وأطفاله في بيت حصل عليه عن طريق جمعية سكنية ويسكن في الطابق الأول.

وقال كامران: “أن حياته جميلة جداً ورائعة الا أن جاره النمساوي كرهه الحياة في النمسا بسبب ما يفعله كل صباح ومساء”.

وأوضح كامران أن جاره يبلغ من العمر تقريبا 60 عاماً يقوم بشكل شبه يومي بطرق الباب أو دق الجرس بطريقة همجية جدا.

كما أن صوته مرتفع جداً ويتحدث بشكل غريب وفي بعض الاوقات لا يفهم كامران أي كلمة مما يتحدث به جاره الهمجي.

وأشار إلى أنه اشتكى الى الشرطة بأن صوت اطفاله مزعج بالليل والنهار ورغم ذلك يعود مجدداً ويطرق الباب والجرس بطريقة فجة .


بريد

إرسال تعليق

0 تعليقات