المفوض الأوروبي لشؤون البيئة والثروة السمكية النمسا هي الرائدة أوروبياً في الزراعة العضوية

ترغب المفوضية الأوروبية في أن تزداد نسبة الأراضي الزراعية في الاتحاد الأوروبي المخصصة للإنتاج العضوي من 5. 8% في عام 2019 إلى 25% بحلول عام 2030، وذلك في المقام الأول عن طريق حث المزيد من المستهلكين على اختيار سلع منخفضة المبيدات الحشرية والأسمدة.

وقال المفوض الأوروبي لشؤون البيئة والثروة السمكية فيرجينيوس سينكيفيشيوس في بيان مكتوب في معرض الإعلان عن خطة العمل اليوم الخميس: "توفر الزراعة العضوية العديد من الفوائد للبيئة، وتساهم في تربة صحية، وتقلل من تلوث الهواء والماء، وتحسن التنوع البيولوجي".

ويشار إلى أن الطلب على المنتجات العضوية يتزايد بسرعة، لكن يحتاج إلى مزيد من التحفيز، وفقا لما ذكرته المفوضية الأوروبية.

وتشمل الاقتراحات إعلان يوم للزراعة العضوية في الاتحاد الأوروبي، وتشجيع المبيعات من خلال المشتريات العامة في المقاصف والمدارس، وكذلك دعم المزارعين المهتمين بالانتقال إلى الزراعة العضوية من خلال فرص التدريب والمعلومات.

ويُعتقد أن الزراعة العضوية أفضل بالنسبة للبيئة الطبيعية، ولكنها ترتبط أيضا بإنتاجية أقل وأسعار أعلى للمشترين.

وتعتقد المفوضية أنه بدون تدخلها، سوف تصل نسبة الأراضي الزراعية المسجلة للإنتاج العضوي في الاتحاد الأوروبي لنسبة 15% إلى 18% بحلول نهاية العقد الحالي.

ولكن هناك تباينا كبيرا بين انتاج الدول الأعضاء البالغ عددها 27 دولة للمحاصيل العضوية في الوقت الحاضر.

وقال المفوض الأوروبي للزراعة يانوش فويسيتشوفسكي للصحفيين في بروكسل، إن النمسا هي "الرائدة على الإطلاق"، حيث تخصص 26% من الأراضي الزراعية للزراعة العضوية، تليها السويد وإستونيا وإيطاليا ولاتفيا وجمهورية التشيك.


د ب ا

إرسال تعليق

0 تعليقات